مزور ينفي وجود ازمة داخلية بحزب الاستقلال ويؤكد أسباب موضوعية" وراء تأخر تشكيل اللجنة التنفيذية

نفى رياض مزور ، الوزير والقيادي في حزب الاستقلال، أن يكون حزبه يعيش أزمة داخلية على خلفية تأخر تشكيل اللجنة التنفيذية للحزب، عقب المؤتمر الوطني الذي أفضى قبل أسابيع إلى إعادة انتخاب نزار بركة أمينا عاما للحزب.

 

وقال مزور الذي كان يتحدث في ندوة نظمتها مؤسسة الفقيه التطواني، الخميس، إنه لا وجود لتيارات داخل الحزب، مشيرا إلى أن الأمين العام للحزب انتخب بالإجماع وحتى من كان ضده صوت له.

 

وأضاف « لأول مرة في تاريخ الحزب المؤتمر فوض للأمين العام سلطة لاقتراح لائحة للجنة التنفيذية، واختيار فريقه الذي سيعرضه على المجلس الوطني ليوافق على تشكيلته أو لا يوافق عليها ».

 

وأوضح رياض مزور أن « الأمين العام توصل بـ 107 من الترشيحات وتواجهه تحديات مرتبطة بوحدة الحزب لضمان تمثيلية كل الاستقلاليين والاستقلاليات، وخلق فريق متجانس قادر على ربح انتخابات 2026، وهذا يتطلب وقتا »، يقول مزور.

وتابع أن « بركة يأخذ حاليا وقته ويعمل على إجراء مشاورات مع مختلف روافد الحزب، ليتخذ قراره في تشكيل فريق يواكب به المرحلة المقبلة ». مؤكدا أن اسمه، موجود ضمن لائحة المقترحين لعضوية اللجنة التنفيذية للحزب.

وبخصوص التعديل الحكومي، قال مزور، إن رئيس الحكومة مستمر في مشاوراته، وحينما يقرر سيقدم اقتراحه للملك الذي له صلاحية الفصل في إجراء التعديل الحكومي من غيره.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.