بنموسى يوجه بلاغا لأمهات وآباء التلاميذ حول هدر الزمن المدرسي

قامت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، باعتماد وثيقة مرجعية خاصة بتكييف البرامج الدراسية بجميع الأسلاك التعليمية، وذلك قصد توفير أداة بيداغوجية تؤطر التدبير البيداغوجي للتعلمات، وملاءمة الزمن الدراسي مع التعلمات الأساس.

وفي بلاغ للوزارة صدر اليوم الخميس، أنهت إلى علم التلميذات والتلاميذ وأسرهم وعموم المواطنات والمواطنين، أنها قد عملت على إصدار وثيقة مرجعية لتكييف البرامج الدراسية بالأسلاك التعليمية الثلاثة، يمكن الاطلاع على الصيغة النهائية والمعتمدة منها، عبر البوابة الرسمية للوزارة (www.men.gov.ma).

وأوضحت أن الوثيقة المرجعية، تهدف إلى توفير أداة بيداغوجية تؤطر عملية تكييف البرامج الدراسية والتدبير البيداغوجي للتعلمات، وملاءمة الزمن الدراسي مع التعلمات الأساس المستهدفة بكل مستوى دراسي، وتساعد على تفعيل الخطة المحلية الخاصة بالتوظيف الأمثل للزمن البيداغوجي على صعيد كل مؤسسة تعليمية.

وأشار البلاغ إلى أن إعداد هذه الوثيقة اعتمد على مقاربة ترتكز على تكييف كمي للبرامج والمقررات الدراسية، من خلال مراجعة الوعاء الزمني لبعض الوحدات الدراسية، وترشيد الحصص الزمنية المخصص لها، بهدف التوظيف الأمثل لزمن التعلمات، دون المساس بملمح التخرج من المستوى الدراسي.

كما ترتكز على تكييف نوعي للمضامين البيداغوجية، سيما التركيز على التعلمات الأساس والأهداف المرتبطة بالتعلمات اللاحقة، وتجميع الدروس المتقاربة والمتكاملة، ودمج عناصر بعض الوحدات التعلمية المتكاملة من الناحية المعرفية خلال مرحلة واحدة وغير ذلك من أوجه التكييف والمرونة التي تختلف باختلاف المستويات والمواد الدراسية.

وتابع البلاغ، من أجل تفعيل الخطة الوطنية لتدبير الزمن الدراسي، عملت الوزارة على اتخاذ تدابير من أجل مواكبة المؤسسات التعليمية العمومية، بمختلف الأسلاك الدراسية، في وضع وتنفيذ خططها المحلية لتدبير الزمن المدرسي.

فضلا عن التوظيف الأمثل للموارد المتاحة لديها، وحرصت كذلك على اعتماد آليات لتتبع تنفيذ الخطط المحلية لتدبير الزمن المدرسي والتنظيم التربوي للتعلمات، ضمانا لنجاعتها التربوية.

وجددت الوزارة دعوتها للأمهات والآباء، للحرص على مواكبة أبنائهم في متابعة الحصص الدراسية بشكل مستمر، والانخراط المكثف في حصص الدعم التربوي، المؤطرة بالمذكرة 125×23، في شأن تنزيل البرنامج الوطني للدعم التربوي، مؤكدة حرصها على التنزيل الأمثل للخطة الوطنية لتدبير الزمن المدرسي وتكييف البرامج الدراسية.

ويأتي إعداد الوثيقة تفعيلا لمرتكزات وتدابير المذكرة الوزارية عدد 24×001 بتاريخ 2 يناير 2024، بشأن تكييف السنة الدراسية 2024/2023، واستكمالا للعدة البيداغوجية اللازمة، للتدبير الأمثل للزمن المدرسي وزمن التعلم، وسعيا لتحقيق مبادئ الإنصاف وتكافؤ الفرص.

بالإضافة إلى إنماء الكفايات المستهدفة من كل مادة دراسية، من خلال استكمال المقررات الدراسية في ظروف بيداغوجية وديداكتيكية ملائمة، والتحضير الجيد للامتحانات الإشهادية بما يضمن النجاح والتميز.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.