بعد الاتحاد الاشتراكي..الحركة الشعبية يصطف في المعارضة

حل امحند العنصر الأمين العام لحزب الحركة الشعبية ،و رئيس مجلس جهة فاس مكناس السابق صبيحة اليوم الأربعاء بمقر الجهة لحضور جلسة انتخاب الرئيس الجديد.

و بحضور العنصر إلى فاس ، تأكد رسمياً غياب حزب الحركة الشعبية عن الحكومة المقبلة التي سيعلن عن تفاصيلها اليوم الأربعاء.

هذا و كانت أحزاب “التجمع الوطني للأحرار” و”الاستقلال” و”الأصالة والمعاصرة” ، قد قررت التحالف فيما بينها لتشكيل أجهزة المجلس الجهوي لفاس مكناس.

ووفقا لبلاغ مشترك صادر عن الأحزاب المذكورة، فقد تم الاتفاق على إسناد رئاسة المجلس الجهوي لفاس مكناس إلى حزب الاستقلال.

وأضاف ذات البلاغ، أنه تم الاتفاق بين الأحزاب المعنية على توزيع مناصب مكتب ومهام المجلس الجهوي بين منتخبي التحالف الثلاثي.

وسيعلن عزيز أخنوش، رئيس الحكومة المعين ورئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، صباح اليوم الأربعاء، تشكيل الأغلبية الحكومية بثلاثة أحزاب سياسية.

وأظهرت صورة خلفية لمكان عقد الندوة الصحافية لرئيس الحكومة المعين الإعلان عن الأغلبية الحكومية مشكلة من حزب التجمع الوطني للأحرار وحزب الأصالة والمعاصرة وحزب الاستقلال.

وكان الملك محمد السادس استقبل بتاريخ 10 شتنبر الجاري رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، عزيز أخنوش، إثر تصدر هذا الحزب لنتائج الانتخابات التشريعية التي شهدتها البلاد يوم الثامن من شتنبر الجاري.

ويجتمع حالياً كل من رئيس الحكومة المكلف عزيز أخنوش وعبد اللطيف وهبي أمين عام حزب البام ونزار بركة أمين عام حزب الإستقلال قبل أن يترأسوا ندوة صحافية.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.