بثوب الحداد..الممرضون يرفعون شعار “فبلادي ظلموني”(فيديو)

رفع الممرضون المنضوون تحت لواء حركة الممرضين وتقنيي الصحة برداء الحداد، شعار “فبلادي ظلموني”، حيث صدح صوت ملائكة الرحمة بأغنية فريق الرجاء البيضاوي “في بلادي ظلموني.. لمن نشكي حالي”، التي يعبرون من خلالها عن معاناتهم، ويطالبون بتحسين أوضاعهم العملية وتأمين حياة أفضل لهم.

وشدد الممرضون في مسيرة احتجاجية اليوم السبت 12 يناير 2019 والتي انطلقت من أمام مستشفى الليمون تعبيرا عن التضامن مع الممرضتين المتابعتين في حالة اعتقال في واقعة وفاة رضيع وتعرض آخرين لمضاعفات صحية وإلى غاية قبة البرلمان، على التزامهم بالقيام بالمهام التمريضية الصرفة التي تدخل ضمن اختصاصاتهم دون غيرها، مشددين على أن حالة التعويم التي يعرفها القطاع، تجعل عددا منهم يقومون بأعمال ليست من صميم مهامهم، لا يتم تعويضهم عنها، في حين يحاسبون عليها إذا ما ترتّبت عنها أي تداعيات.وفي تصريح خص به أحد الممرضين للجريدة:” أن هذه الخطوة، لا تعني رفض هذه الفئة من مهنيي

الصحة تقديم الخدمات الصحية للمواطنين، وإنما تروم العمل ضمن الإطار الذي يحدده القانون، بالنظر إلى أن تجاوزه يعرض الممرضات والممرضين للمتابعة بمقتضيات القانون الجنائي، في ظل غياب مدونة صحية تحميهم”

وشدّد المتحدث نفسه على ضرورة التمييز بين الممرضين وتقنيي الصحة وباقي الفئات الأخرى من المهنيين التي لكل واحدة دورها واختصاصاتها.

وأكد عضو بالحركة أن هذه المسيرة “تأتي في ظل النقاش المطروح وبحدة، المرتبط بوجود فراغ قانوني تزيد من هوته أعطاب المنظومة الصحية المتعددة”، مبرزا أن “استمرار هذا الوضع هو أمر غير صحي، وأن النصوص القانونية التنظيمية التي تخص تحديد مهام الممرض بكيفية دقيقة، يجب أن تخرج إلى حيز الوجود، الأمر الذي لم تقم وزارة الصحة بتفعيله لحّد الساعة، من خلال تعطيلها لمشروع هيئة وطنية للمرضين وتقنيي الصحة بالمغرب”، مشددا على “أن متابعة الممرضتين، ليست سوى حالة من مجموعة حالات وجد خلالها ممرضون وممرضات أنفسهم عرضة للمتابعة القضائية”.

ورفع الممرضون شعارات نارية في وجه وزير الصحة ك “يمشي باحالو يمشي بحالو” و”باعني وشراني فالسجون خلاني”و غادي تشعل غادي تشعل”و” لا للمتابعات بسبب الفراغ القانوني”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تعليق 1
  1. ربيع يقول

    نتمنى من الوزارة الاستجابة الفورية لمطالب الممرضين لأن أوضاع مزاولة هاته المهنة مزرية في غياب قوانين منظمة مما يضع معه الممرض دائما امام المسألة واللوم مما يودي إلى دفع الممرض الثمن بالإضافة إلى تشويه صورة المهنة والمهنيين.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More