مسؤولة تدعو إلى غلق شارع الشانزليريه تجنبا لتكرار فاجعة 1998

دعت عمدة المقاطعة الثامنة في العاصمة باريس، إلى فرض تعزيزات أمنية مشددة في أشهر شارع في فرنسا، تجنبا لوقوع أحداث شغب بعد المباراة التي تجمع؛ غدا الأربعاء 14 دجنبر الجاري؛ المنتخب الفرنسي بنظيره المغربي على حساب دور نصف نهائي كأس العالم قطر 2022.

وقالت جين دي هوتسيري في مقابلة خاصة مع صحيفة ”actu Paris”: ” أتطلع إلى أن تغلق الشرطة جزءا من الطريق في شارع الشانزيليزيه، بين ساحة الكونكورد وقوس النصر حتى لا تمر أي سيارة”.

ويسود خوف كبير لدى المسؤولين من أن تتكرر مأساة نهائي كأس العالم لسنة 1998 الذي فاز به البلد المنظم فرنسا على حساب البرازيل (3-0)، التي خلفت قتيلان و150 جريحا، بعد أن فقد سائق السيطرة على عربته ذعرا وسط الجماهير.

وتطمح عمدة الدائرة الباريسية إلى إنشاء نقاط تفتيش لـ ”منع الأفراد المسلحين بقضبان حديدية أو مدافع الهاون أو ما شابه ذلك من الدخول إلى الشارع الرئيسي في باريس”.

وقالت المسؤولة الفرنسية إنها تتذكر جيدا كيف تم نهب وسرقة الصيدلية المتواجدة بالجزء العلوي من شارع الشانزليزيه في النسخة السابقة من كأس العالم 2018 وهذا لا يجب أن يحدث مجددا”.

وأعلنت سلطات باريس؛ اليوم؛ عن نشر أزيد من 2000 عنصرا أمنيا إضافيا، أي بزيادة 800 أمنيا عن المباراة السابقة لفرنسا في دور ربع النهائي.

يشار إلى أن أعمال شغب ومشاجرات عنيفة اندلعت حوالي السابعة مساء؛ مساء ربع النهائي؛ مما أفضى إلى اعتقال مئات الأشخاص. عقب تجمهر حوالي 20 ألف شخص، على مستوى شارع الشانزيليزيه، حيث كانت الأمور تسير بشكل طبيعي قبل تخرج الأمور عن السيطرة وتتدخل الشرطة.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.