العثماني مدافعا عن وزراءه المغادرين:خروجهم من الحكومة لا ينقص من مكانتهم

نوه سعد الدين العثماني رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية، بالأداء المشرف والكبير الذي بصم عليه وزراءه الذين غادروا الحكومة، مشددا على أن خروجهم من الحكومة لا ينقص مطلقا من مكانتهم، لأنهم قاموا بأمور مفيدة للوطن والمواطنين.

وذكر العثماني، في كلمته خلال افتتاح الملتقى الوطني للكتاب المجاليين للحزب، السبت 12 أكتوبر 2019 ببوزنيقة،أسماء هؤلاء الوزراء واحدا واحدا، حيث كشف أن  محمد نجيب بوليف، كاتب الدولة السابق المكلف بالنقل، إنه هو من اقترح أولا حذف كتابات الدولة، مشيرا إلى أنه “اشتغل في قطاع النقل، وقام بإصلاحات مهمة في مختلف المستويات”، أما عن الصمدي فقد أكد رئيس الحكومة: إنه “وقف وقفات مهمة جدا في ملفات كلف بها"

وقال العثماني، “هناك عمل، والوزراء الذين خرجوا لهم حصيلة وإنجازت كبسيمة الحقاوي التي تستحق كل التحية، وستظل مناضلة من أي موقع كلفها الحزب به، وخروجها من الحكومة لا ينقص من مكانتها”.

كما وجه العثماني التحية إلى محمد أمكراز الكاتب الوطني لشبيبة العدالة والتنمية الذي عينه  الملك وزيرا للشغل والإدماج المهني، موضحا أن حزب العدالة والتنمية يصنع دائما المفاجآت وهو حزب أفعال وليس فقط  أقوال، وعبر عن اعتزازه بأن يصبح الشاب أمكراز وزيرا، لما فيه من إشارات قوية بأن للشباب مستقبل.

واعتبر العثماني، استوزار أمكراز تكريما لشبيبة العدالة والتنمية، "لتي نحييها على الأدوار التي قامت بها، في عدة مستويات من قبيل التكوين السياسي للشباب"، مؤكدا أنها قامت بعمل مهم طيلة السنوات الماضية، وتعد من بين الهيئات التي تعول عليها في تكوين قيادات المستقبل.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.