تأثير تمديد ’’الراحة البيولوجية لصيد الأخطبوط’’ على المهنيين يسائل وزير الفلاحة

وجه البرلماني محمد المخنتر، عن حزب الحركة الشعبية، سؤال كتابي لوزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، حول "تأثير تمديد فترة الراحة البيولوجية لصيد الأخطبوط على مهنيي الصيد".

وجاء في السؤال الكتابي، "أثار القرار الوزاري لقطاع الصيد البحري المتمخض عن توصيات المعهد الوطني للبحث في الصيد البحري بخصوص تمديد فترة الراحة البيولوجية لصيد الأخطبوط، وتأجيل انطلاق الموسم الصيفي لصيد هذا الصنف من الرخويات جدلا واسعا واستياء كبيرا في صفوف مهنيي الصيد البحري، خصوصا مع تزامن هذا التأجيل مع حلول مناسبة عيد الأضحى المبارك، وارتفاع تكاليف المعيشة في ظل الأزمة الاجتماعية التي تعيشها هذه الفئة من المهنيين، كما أن هذا القرار فتح الباب أمام الصيد غير المرخص له على صعيد السواحل الوطنية لبعض الأساطيل التي تستهدف هذا الصنف وبيعه في السوق السوداء بأثمان مرتفعة، مما يستنزف هذه الثروة البحرية".
وطالب البرلماني،"وبناء عليه، وإذ نطالبكم السيد الوزير المحترم، أولا بتشديد المراقبة وتعزيز آلياتها من أجل التصدي لأنشطة الصيد غير القانوني حفاظا على صنف الرخويات، فإننا نسائلكم عن الإجراءات التي ستتخذونها لمراجعة الطريقة التي يتم بها تدبير الراحة البيولوجية وإشراك المهمشين في تنظيم هذه العملية؟ وما هي التدابير المزمع القيام بها من قبل وزارتكم لمساعدة وتعويض هذه الفئة من المهنيين في هذه الظروف الصعبة؟".


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.