غياب متهمين يؤجل محاكمة "إسكوبار الصحراء" للمرة الثانية

تأجلت الجلسة الثانية من محاكمة المتهمين في قضية "إسكوبار الصحراء"، والتي كانت مقررة اليوم الخميس 15 يونيو 2024، في محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، وذلك للمرة الثانية على التوالي، بسبب غياب المتهمين.

ويتابع في هذا الملف كل من عبد النبي بعيوي رئيس جهة الشرق، وسعيد الناصري رئيس عمالة الدار البيضاء، اللذان حضرا اليوم جلسة محاكمتهما داخل الغرفة الزجاجية المخصصة للمتهمين.

ولم يمثل  اليوم متهمان اخران  في حالة سراح للجلسة الثانية على التوالي، بينما طالب القاضي من المحامي محمد كروط السهر على تبليغهما للحضور إلى المحكمة.

تبعا لذلك، قرر القاضي تأجيل جلسة محاكمة المتابعين في الملف إلى 27 يونيو من أجل استدعائهم، إلى جانب إعداد دفاع المتهمين.

عندما كانت الجلسة جارية، أكد المحامي محمد كروط أن سامية موسى المطالبة بالحق المدني قدمت تنازلها في حق عبد الرحيم وعبد النبي بعيوي، مؤكدا أنه يتوفر على وثائق تبرز ذلك.

بعيوي والناصري، باعتبارهما المتهمين البارزين في هذه القضية، ينتميان إلى حزب الأصالة والمعاصرة. والناصري كان رئيسا لنادي الوداد البيضاوي، أحد أكثر نوادي كرة القدم شعبية في المغرب. وقد اعتقلا على ذمة هذه القضية في دجنبر الفائت.

ويتابع كل من بعيوي والناصري مع متهمين آخرين ، بتهم تتعلق بالتزوير والنصب والإرشاء، والمشاركة في اتفاق قصد مسك المخدرات والاتجار فيها ونقلها وتصديرها، ومحاولة تصديرها، استغلال النفوذ، حمل الغير على الإدلاء بتصريحات وإقرارات كاذبة عن طريق التهديد، وغيرها من التهم الكل حسب المنسوب إليه.

بعيوي والناصري، باعتبارهما المتهمين البارزين في هذه القضية، ينتميان إلى حزب الأصالة والمعاصرة. والناصري كان رئيسا لنادي الوداد البيضاوي، أحد أكثر نوادي كرة القدم شعبية في المغرب. وقد اعتقلا على ذمة هذه القضية في ديسمبر الفائت.

ويتابع كل من بعيوي والناصري مع متهمين آخرين أقل درجة، بتهم تتعلق بالتزوير والنصب والإرشاء، والمشاركة في اتفاق قصد مسك المخدرات والاتجار فيها ونقلها وتصديرها، ومحاولة تصديرها، استغلال النفوذ، حمل الغير على الإدلاء بتصريحات وإقرارات كاذبة عن طريق التهديد، وغيرها من التهم الكل حسب المنسوب إليه. وتصديرها، ومحاولة تصديرها، استغلال النفوذ، حمل الغير على الإدلاء بتصريحات وإقرارات كاذبة عن طريق التهديد، وغيرها من التهم الكل حسب المنسوب إليه.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.