وزيرة إسبانية تعد بفتح الحدود التجارية مع مليلية المحتلة

أعلنت وزيرة التعليم والتدريب المهني والرياضة الإسبانية، بيلار أليغريا ، أن حكومة بيدرو سانشيز، واثقة بأن الجمارك التجارية، ستعيد فتح أبوابها “في أقرب وقت ممكن”.

جاء هذا، في تصريح لبيلار أليغريا ، خلال زيارتها لمدينة مليلية المحتلة، أثناء افتتاح المركز التعليمي الجديد “إنكارنا ليون”.

وقالت المسؤولة الحكومية الإسبانية بيلار أليغريا ، في تصريح لها للصحافة، إن إعادة فتح الجمارك التجارية، “كانت إحدى النقاط المحددة في الاتفاقية الموقعة بين إسبانيا والمغرب منذ أزيد من عامين، لإعادة فتح حدود مدينتي مليلية وسبتة تدريجيا”.

وأكدت المتحدثة، على أن الحكومة “تواصل خارطة الطريق المتفق عليها مع المغرب، كما كان واضحا مع فتح الحدود البرية شهر ماي من سنة 2022”.

وتأتي تصريحات الوزيرة الإسبانية، على بعد يوم واحد فقط، من التصريح الذي أدلت به سفيرة المغرب في مدريد، كريمة بنعيش، إذ قالت إن المشاكل التقنية، هي سبب تأخير العمل بمكاتب الجمارك التجارية في سبتة ومليلية المحتلتين.

وأشارت بنعيش، في تصريحها لوسائل إعلام إسبانية، إلى أن نظام الجمارك التجارية، سيتم العمل به، لكن دون تحديد سقف زمني محدد. وبحسبها، فإن “المشاكل التقنية” التي تناولتها الحكومة المغربية سابقا لتبرير تأخير تنفيذ الاتفاق الموقع مع إسبانيا، “لا تزال قائمة”.

وكان الإعلان المشترك الذي أصدرته السلطات المغربية والاسبانية، عقب الاجتماع الذي جمع بين الملك محمد السادس، ورئيس الحكومة، بيدرو سانشيز، ينص على أن “التطبيع الكامل لحركة الأشخاص والبضائع سيعاد بطريقة منظمة، بما في ذلك آليات الجمارك ومراقبة الأشخاص المناسبة على مستوى البر والبحر”.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.