تسريب الأموال بحجة المساعدات.. محترفو التهريب يستغلون أزمة الزلزال في المغرب

كشفت صحيفة "الصباح" أن محترفو تهريب الأموال استغلوا الظروف العصيبة، التي يمر منها المغرب إثر فاجعة الزلزال، لتهريب مبالغ مالية مهمة إلى الخارج، تحت غطاء عمليات استيراد مواد موجهة إلى ضحايا الزلزال.

وأفادت مصادر أن شركات استيراد وتصدير مسجلة بالمغرب تقدمت بطلبات استيراد خيم وأغطية ومواد غذائية من الصين وبعض البلدان الأوربية، لتوجيهها إلى المناطق المتضررة من الزلزال.

وأفادت مصادر “الصباح” أن المستوردين المعنيين بالتحقيقات تحوم حولهم شبهات بتزوير القيمة الحقيقية للسلع المستوردة، إذ تقدموا بفواتير تتضمن أسعارا تفوق بكثير أثمنة السلع، التي تم التصريح باستيرادها في البلدان المصدرة لها، ما أثار شبهات حول استخدام هؤلاء المستوردين للفواتير المتلاعب بقيمتها لتهريب الأموال إلى الخارج، خاصة أنهم سيؤدون عنها حقوقا جمركية أكثر.

ويستغل أصحاب هذه الشركات وضعهم القانوني، لتحويل أموال عن طريق عمليات تجارية وهمية مع شركاء بالخارج، إذ ينجزون المساطر المحددة في قوانين الصرف والجمارك، من أجل إتمام عمليات تجارية مع شركائهم بالخارج، الذين يحولون لفائدتهم مبالغ مالية، على أساس أنها أداء للبضائع التي سيستوردونها، ويتم التصريح باستيراد بضائع بعينها، في حين أن تلك التي يتم جلبها سلع مزورة ذات قيمة مالية أقل، من تلك التي تم التصريح بها، ويتم الاحتفاظ بالفارق بين المبالغ المصرح بتحويلها، والتي تم أداؤها فعلا بالخارج.

وأشارت مصادر “الصباح” إلى أن اللجنة الوطنية للاستهداف التابعة للجمارك، تمكنت من الحصول على معطيات بشأن العمليات، التي صرح بها المشتبه فيهم، وتبين أن الأمر يتعلق بعمليات وهمية لم تكتمل، وأن هناك متواطئين بالصين مكنوا هؤلاء المستردين من فواتير ووثائق تصدير لفائدة أصحاب الشركات المشتبه فيها، بغرض التضليل والتستر على عمليات تهريب الأموال، على شكل أداءات للممونين الأجانب المتواطئين مع رجال الأعمال المشتبه فيهم.

وأكدت مصادر “الصباح” أن مراقبي مكتب الصرف يفتحصون الوثائق، المرتبطة بتعاملات الشركات المشتبه فيها، والتي توجد في ملكية أشخاص يحملون جنسية مزدوجة، للتحقق من حقيقة وطبيعة الخدمات المقدمة والمبالغ التي تم أداؤها، عبر تحويلات مالية لفائدة الشركات الموجودة في الخارج.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن مراقبي الصرف يدققون في المعطيات المتوفرة لدى إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة، من أجل التحقق من الوثائق المتعلقة بالعمليات التجارية، التي أتمها المشتبه في تحويلهم مبالغ مالية إلى الخارج. وتبين من خلال التحريات الأولية أن هناك نقط ظل كبيرة في تعاملات رجال الأعمال المعنيين بالتحقيقات.

وما تزال التحريات متواصلة، إذ ستشمل العمليات البنكية التي تمت بين المغرب والبلدان المعنية باستيراد هذه السلع، للتحقق من مآلها والجهات المستفيدة منها.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.