"NCPA" تحذر من "جائحة فساد" عالمية في ظل أزمة فيروس كورونا

في ظل أزمة جائحة كورونا، حذرت شبكة السلطات الوطنية والهيئات الوطنية للوقاية من الفساد (NCPA)، من “جائحة فساد" معتبرة أن الوباء سيؤدي إلى تصاعد مخاطر الفساد، بحكم أن الدول تواجه حالات طوارئ مؤكدة وتركيز للسلط وتقييد للحريات والحقوق الأساسية، وضخ مبالغ مالية ضخمة  في الاقتصاد، مما يستوجب عدم الاستهانة بمخاطر الفساد.

وأكدت الشبكة في بيان لها، أن الوقاية من الفساد ينبغي أن تلعب دورا أساسيا في منع الجائحة الصحية الحالية من التسبب جائحة للفساد، وذلك لأن “هذه الأزمة العالمية تقتضي جوابا مشتركا وحلولا منسقة، واعتبارا للأجوبة التي قدمتها بعض المنظمات الدولية مثل مجموعة الدول ضد الفساد ومنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، ومكتب الأمم المتحدة المعني بالجريمة والمخدرات إضافة إلى الهيئات الوطنية لمحاربة الفساد”.

ودعا البيان هيئات التقنينن والفاعلين الاقتصاديين إلى النظر “بجدية وبسرعة في إدراج آليات للوقاية من الفساد أثناء عمليات اتخاذ القرارات وتنفيذها، مثل مساطر مبسطة وسريعة لإبرام الصفقات العمومية والخاصة عبر اعتماد تصاريح بالشرف مقرونة بأحكام تعزز شروط المحاسبة والرقابة البعدية، وتعزيز دعم المشتكين والمبلغين عن الفساد وحمايتهم، مع تبسيط الولوج إلى المعلومات المتوفرة بالبوابات الإلكترونية، كقواعد البيانات الرقمية المتخصصة ومنصات عقد الصفقات، والآليات ذات الصلة بالتصاريح والاستفسارات بشأن تضارب المصالح والأنظمة المفتوحة للتبليغ والمرافعة والمساءلة”.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.