جائزة الأفضل: فرصة ميسي لقهر "غريمه"

للمرة الثانية فقط على مدار 31 عامًا، هي تاريخ جوائز الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" لأفضل اللاعبين، سيدور الصراع بين 3 قارات مختلفة هي أوروبا، وأمريكا الجنوبية، وأفريقيا، عندما تشهد مدينة زيوريخ غدًا الإثنين، حفل تقديم جوائز الفيفا للأفضل في عام 2021.

ويتنافس على الجائزة الأفضل لعام 2021 كل من الأرجنتيني ليونيل ميسي، والبولندي روبرت ليفاندوفسكي، والمصري محمد صلاح.

كانت المرة الوحيدة السابقة التي شهدت فيها القائمة النهائية للمرشحين على جائزة الأفضل، حضور القارات الثلاثة في نسخة 2005، عندما فاز البرازيلي رونالدينيو بالجائزة، على حساب الإنجليزي فرانك لامبارد، والكاميروني صامويل إيتو.

في المقابل، شهدت الجائزة احتكار قارة واحدة لجميع مقاعد القائمة النهائية في 3 نسخ، وكان هذا من أوروبا في 1991 (الألماني لوثار ماتيوس، والفرنسي جان بيير بابان، والإنجليزي جاري لينيكر).

وكذلك في عام 1992 (الهولندي ماركو فان باستن، والبلغاري هريستو ستويشكوف، والألماني توماس هاسلر)، وفي عام 2001 (البرتغالي لويس فيجو، والإنجليزي ديفيد بيكهام، والإسباني راؤول جونزاليس).

وعلى مدار الـ30 نسخة الماضية من الجائزة، احتكرت أوروبا، وأمريكا الجنوبية، الجائزة باستثناء نسخة 1995 التي ذهبت فيها الجائزة لليبيري جورج ويا، متفوقًا على الإيطالي باولو مالديني، والألماني يورجن كلينسمان.

لكن المصري صلاح، لا تزال لديه الفرصة لتكرار إنجاز ويا، والفوز بالجائزة غدًا لتكون الثانية فقط للقارة الأفريقية.

وبخلاف نسخة 1995، تتفوق قارة أوروبا على أمريكا الجنوبية في حصد الجائزة بفارق مرة واحدة؛ حيث حصلت القارة العجوز على الجائزة الأبرز في عالم كرة القدم 15 مرة، مقابل 14 مرة لأمريكا الجنوبية.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تعليق 1
  1. […] لقراءة الخبر من المصدر […]