عيد العرش.. مساهمة ملكية للنهوض بقطاع السياحة في ظل الجائحة

يعد قطاع السياحة من بين أهم القطاعات في اقتصاد المملكة المغربية بعد قطاع الفلاحة والصناعة في هذا التقرير سنتطرق لأهم المحطات التي عاشها قطاع السياحة في المغرب سنة 2020_2021

السياحة الداخلية

بناء على المؤشرات الإيجابية للحالة الوبائية بالمملكة المغربية وانخفاض عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، خصوصا عقب توسيع حملات التلقيح ببلادنا، اتخذت السلطات المغربية إجراءات تدريجية جديدة لتخفيف القيود على تنقل المسافرين الراغبين في الولوج إلى التراب الوطني.

وحسب وزارة السياحة فإن هذه الإجراءات تهذف إلى تسهيل عودة المغاربة المقيمين بالخارج إلى أرض الوطن.

في هذا السياق، فقد تقرر استئناف الرحلات الجوية من وإلى المملكة المغربية، ابتداء من يوم الثلاثاء 15 يونيو 2021.

وبالنظر إلى كون المجال الجوي للمملكة مازال مغلقا، فإن هذه الرحلات ستتم في إطار تراخيص استثنائية.

وستجري هذه العملية وفق مقاربة تزاوج بين الانفتاح التدريجي – أخذا بعين الاعتبار تطور الوضعية الوبائية الوطنية والدولية، والحفاظ على المكتسبات التي حققتها بلادنا لمنع انتشار فيروس كورونا.

في هذا ا الإطار، تم تصنيف الدول إلى قائمتين، على أساس توصيات وزارة الصحة، بناء على المعطيات الوبائية الرسمية التي تنشرها منظمة الصحة العالمية أو تلك الدول نفسها عبر مواقعها الرسمية.

وتشمل اللائحة ” أ “، كل البلدان التي تتوفر على مؤشرات إيجابية فيما يتعلق بالتحكم في الحالة الوبائية، وخاصة انتشار الطفرات المتحورة للفيروس.

وسيستفيد الحاملون لشهادات التلقيح الأجنبية من نفس الامتيازات التي تمنحها شهادة التلقيح المغربية للمواطنين المغاربة داخل التراب الوطني.

هذا وقد كشفت نادية فتاح العلوي، وزيرة للسياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي بمجلس المستشارين عن خطة جديدة تهدف لإنعاش وتنمية قطاع الصناعة التقليدية، وذلك عبر إعادة النظر في عدة أوراش ذات الاولوية والوقع المباشر من اجل انعاش القطاع.

وأكدت أن الميزانية المخصصة برسم السنة المقبلة (دون نفقات الموظفين) تناهز 321,5 مليون درهم، موزعة على التسيير (145,86 مليون درهم) والاستثمار (175,63 مليون درهم).

وأوضحت أنه سيتم تخصيص غلاف مالي بقيمة 220,48 مليون درهم للإدارة المركزية، في حين أن ميزانيات مكتب تنمية التعاون، ودار الصانع، وغرف الصناعة التقليدية ومصالح الدولة المسيرة بصفة مستقلة (مؤسسات التكوين المهني) تبلغ على التوالي 33 مليون درهم و 40 مليون درهم و26,3 مليون درهم و1,71 مليون درهم.

وبعدما تضرر بشدة بسبب أزمة (كوفيد- 19)، أصبح قطاع الصناعة التقليدية، الذي يوفر ما يقرب من 2,4 مليون منصب شغل، يحظى باهتمام خاص ويشكل محور جهود حثيثة لإعادة الأمل للصناع التقليديين وضمان إنعاش هذا القطاع الاستراتيجي.

هذا وقد تسببت الأزمة الحالية في تراجع حاد في المبيعات عقب إلغاء الطلبيات المحلية والدولية على وجه الخصوص، وإغلاق فضاءات الإنتاج ونقط البيع والبازارات والمواقع السياحية وإلغاء المعارض والملتقيات التجارية والفعاليات الموسمية بسبب صعوبة تسويق المنتجات.

ومن أجل إيجاد حلول لهذا الوضع، اتخذ القطاع الوصي حزمة من التدابير التي ترتكز بشكل أساسي على المأسسة والتمويل والتسويق، وتهدف إلى دعم القطاع الذي لا يساهم فقط بنسبة 6,7 في المئة من الناتج المحلي الخام، بل يضطلع أيضا بدور رئيسي في التماسك الاجتماعي والحفاظ على الموروث الثقافي.

ويهدف مشروع القانون رقم 50.17، الذي تمت المصادقة عليه في يونيو الماضي، والمتعلق بأنشطة الصناعة التقليدية، إلى معالجة مظاهر الهشاشة التي يعيشها القطاع، ويندرج في إطار مسار للإصلاح أطلقته الوزارة الوصية بهدف إعادة هيكلة القطاع. وبذلك، أضحت الصناعة التقليدية، التي كانت تفتقر إلى إطار تنظيمي مناسب ويتلاءم مع خصوصياتها، تتوفر على نص يتيح مواكبة تنظيمها وإعادة هيكلتها. ويهدف مشروع القانون بشكل أساسي إلى تحديد أنشطة قطاع الصناعة التقليدية ومختلف فئات الفاعلين (الصانع التقليدي، المعلم، المقاولة، تعاونية للصناعة التقليدية) وتنظيم النسيج الجمعوي للقطاع من خلال إحداث هيئات مهنية محلية وجهوية ووطنية تمثل أنشطة الصناعة التقليدية.

وللنهوض بالقطاع، تنكب وزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي أيضا على استراتيجية جديدة 2021-2030، بشراكة مع غرف الصناعة التقليدية وفدرالية مقاولات الصناعة التقليدية بالمغرب، والتي ستركز على التدابير ذات الأولوية القادرة على الحفاظ على النسيج الاقتصادي وقدرة القطاع على توفير فرص الشغل وتحفيز الطلب على منتجات الصناعة التقليدية. وفيما يتعلق بالولوج إلى التمويل، يلتزم القطاع الوصي بمواكبة الفاعلين في القطاع من أجل الاستفادة من المنتجات التمويلية المتاحة وتحسين الظروف الاجتماعية للصناع التقليديين.

كما قامت الوزارة بتنزيل إجراءات عاجلة متعددة تتعلق بمرافقة القطاع في ما يتعلق بالتسويق والتمويل ودعم المهن على ضوء أزمة كوفيد- 19.

ولتشجيع عملية تسويق منتجات الصناعة التقليدية المغربية على شبكة الإنترنت، تم توقيع اتفاقيات شراكة بين الوزارة ودار الصانع وسبع منصات للتسويق الالكتروني في المغرب. وبموجب هذه الاتفاقيات، سيتمكن الفاعلون المعنيون من الولوج إلى المنصات التي يختارونها والاستفادة من العديد من الخدمات مثل إنشاء متاجر إلكترونية بالمجان. وبالإضافة إلى ذلك، تم وضع برنامج لدعم وتتبع عمليات التسويق المباشر، ولاسيما من خلال الفضاءات العامة وشبكات التوزيع الكبرى.

هذه المبادرات لا يمكن إلا أن تكون محط تنويه وإشادة، غير أن الأمر يبقى رهينا بالعديد من المتغيرات، خصوصا تطور الوباء، وقدرة القطاع على تخفيف وقع الصدمة وإمكانية إنعاش قطاعات أخرى ذات صلة بالصناعة التقليدية، لاسيما السياحة.

السياحة بعد التطبيع مع اسرائيل

حطت الطائرة الإسرائيلية "يسرائير"، اليوم الأحد 25 يوليو، رحلها في مطار مراكش المغربي، وذلك في أول رحلة تجارية مباشرة بين اسرائيل  والمغرب منذ إعلان اتفاق تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين العام الماضي برعاية أميركية.

وقالت المتحدثة باسم الشركة تالي ليبوفيتش لوكالة فرانس برس، إن" الرحلة أقلعت من تل أبيب الساحلية إلى مراكش وعلى متنها مائة مسافر. وبحسب ليبوفيتش فإنه من المقرر مستقبلا تسيير رحلتين إلى ثلاث أسبوعيا" .

وكان وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد صرّح الأسبوع الماضي بنيته زيارة المغرب لاحقا عقب تسيير أول رحلة.

وحسب مصادر صحافية، فإن شركة الطيران المغربية "رويال إير ماروك"، ستقوم بتسيير رحلات جوية إلى إسرائيل من مدينة الدار البيضاء، وذلك في مرحلة لاحقة.

وكانت شركة الطيران الإسرائيلية قد أعلنت أن سعر تذكرة الذهاب والإياب إلى مدينة مراكش، ستبلغ 580 دولارا تقريبا.

يشار إلى أن المغربيعد أكبر موطن للجالية اليهودية في شمال إفريقيا مع تعداد يبلغ 3000 شخص، فيما يعيش حوالي 700 ألف يهودي من أصل مغربي في إسرائيل.

وكان للرباط مكتب للتواصل في تل أبيب وذلك قبل أن تنقطع العلاقات إبان الانتفاضة الفلسطينية الثانية ما بين عامي 2000 و2005، وأعيد فتح المكتب الدبلوماسي الإسرائيلي في الرباط بداية هذا العام.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.