تعافي الحركة الجوية الأوروبية لتصل إلى 50 %

تواصل الحركة الجوية الأوروبية التعافي من التدهور الذي شهدته بسبب جائحة "كوفيد-19"، مع سفر المواطنين في عطلات الصيف، مما ينعش آمال شركات الطيران في القارة.

ووفق ا لبيانات "يوروكونترول"، التي أوردتها مصادر إعلامية، ارتفعت الحركة الجوية إلى 50 في المئة تقريب ا من مستويات عام 2019 أي قبل تفشي الجائحة.

وعلى الرغم من ذلك، فإن أكثر سيناريوهات "يوروكنترول" تفاؤلا يشير إلى أن الحركة الجوية في القارة ستصل إلى نسبة 79 في المئة من مستويات 2019 فقط بنهاية هذا العام.

وتشير تقديرات وكالة الطاقة الدولية إلى أن استهلاك وقود الطائرات والكيروسين في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بلغ 690 ألف برميل يومي ا، بزيادة قدرها 74 في المئة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وكانت دول الاتحاد الأوروبي الـ27 قد قررت، مؤخرا، السماح بقدوم مسافري ثماني دول، من بينها الولايات المتحدة، إليها، مع تراجع أعداد الإصابات بفيروس كورونا فيها. وستنضم هذه الدول إلى قائمة دول أخرى حصلت على نفس الامتيازات.

ومن المقرر أن يخفف الاتحاد الأوروبي تدريجيا القيود المفروضة على دخول المسافرين من الولايات المتحدة الأمريكية وسبع دول أخرى، بعد التوصل لاتفاق بين الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد. وقالت الرئاسة البرتغالية للاتحاد الأوروبي إن المسافرين القادمين من الولايات المتحدة وألبانيا وهونغ كونغ ولبنان وماكاو ومقدونيا وصربيا وتايوان إلى التكتل الأوروبي سيحظون بفرصة أسهل لدخوله. ومع ذلك، ما زال الأمر يرجع لكل دولة بالاتحاد لتقرير ما هي المتطلبات التي ستفرضها على المسافرين. ولم يتضح بالفعل متى سيتم تطبيق الترتيبات الجديدة الخاصة بالسفر.

يذكر أنه في ذروة جائحة كورونا، فرضت جميع دول الاتحاد الأوروبي، ما عدا أيرلندا، حظرا على السفر غير الضروري إلا في استثناءات قليلة. كما شاركت دول غير أعضاء في الاتحاد الأوروبي، وهي النرويج و ليشتنشتاين وسويسرا وآيسلندا، في حظر السفر.

وتنضم الدول الثمان التي وافق سفراء الاتحاد الأوروبي على تخفيف قيود السفر لمواطنيها، إلى قائمة تشمل أستراليا وإسرائيل واليابان ونيوزيلندا ورواندا وسنغافورة وكوريا الجنوبية وتايلاند.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضا