بعد جريمة شمهروش..المغرب يعزز سيطرته على الأطلس

واصل أفراد الدرك الملكي، تعزيز الإجراءات الأمنية في عدة مواقع في الأطلس، وفي المنطقة الجبلية التي قتلت فيها سائحتان من بلدان الشمال الأوروبي في دجنبر الماضي.
وفقًا لما أوردته مصادر صحفية، فقد خصص الدرك الملكي العديد من "الدراجات النارية" ذات العجلات الرباعية؛ (كواد)؛ لمرافقة السياح خلال زيارتهم لهذه المنطقة الواقعة جنوب مراكش.
وسيكون الدرك الملكي مسؤولا عن مراقبة الطرق، والمنتجعات على مدار العام في هذه المنطقة، المعروفة بالسياحة الجبلية، في مناطق أوريكا وأوكيمدن وآسني ومولاي إبراهيم وإمليل.
وتضيف المصادر، أنه سيتم توزيع مجموعة أخرى من ضباط الشرطة في وقت لاحق في هذا المجال، ضمن الإجراءات التي تم وضعها، والتي تهم مضاعفة نقاط التفتيش وتركيب كاميرات المراقبة على الطرق الرئيسية.
وفي 17 دجنبر، قام ثلاثة متطرفين -موالين لجماعة داعش- بذبح الدنماركية لويزا جيسبرسن ، 24 عاماً، والنرويجية مارين أولاند، 28 عامًا، اللواتي كانتا تتسلقان الجبال في منطقة إمليل.
و حُكم على قتلة السياح الرئيسيين يوم الخميس الماضي من قبل محكمة سلا لمكافحة الإرهاب، بعقوبة الإعدام والمؤبد.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.