قطر تنتقد عجز المجتمع الدولي عن وقف "الحرب الهمجية" على غزة

وزير خارجيتها قال خلال اجتماع المجلس الوزاري الخليجي إن مواجهة التحديات الإقليمية تستلزم وقف إطلاق النار..
انتقدت قطر، الأحد، استمرار عجز المجتمع الدولي عن "وقف الحرب الهمجية" التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر/ تشرين أول الماضي.
جاء ذلك في كلمة لوزير خارجية قطر الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، خلال اجتماع المجلس الوزاري الـ 160 لمجلس التعاون لدول الخليج العربية بالدوحة، وفق بيان للخارجية القطرية.
ويضم مجلس التعاون كلا من السعودية والإمارات والكويت وقطر والبحرين وسلطنة عمان.
وقال آل ثاني، وهو أيضا رئيس الوزراء، إن "التحديات الإقليمية التي تحيط بمنطقتنا والعالم تفرض علينا بذل المساعي الحثيثة لمواجهة آثارها على المستويات السياسية والأمنية والاقتصادية.
وأضاف أن "على رأس تلك التحديات ما نشهده من استمرار للعدوان الإسرائيلي على غزة منذ 8 أشهر، والذي يمثل نقطة تحول فارقة في تاريخ منطقة الشرق الأوسط والعالم".
وخلفت الحرب الإسرائيلية على غزة أكثر من 121 ألف فلسطيني بين قتيل وجريح، معظمهم أطفال ونساء، وحوالي 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة العشرات.
آل ثاني تابع: "لا نزال نشهد عجز المجتمع الدولي عن وقف هذه الحرب الهمجية التي أسفرت عن استشهاد أكثر من 36 ألف شخص، وإصابة الآلاف من أشقائنا الفلسطينيين بفعل العدوان الإسرائيلي الغاشم".
وتواصل إسرائيل، المدعومة من الولايات المتحدة، الحرب رغم قرار مجلس الأمن الدولي بوقف القتال فورا، وأوامر محكمة العدل الدولية بإنهاء اجتياح رفح (جنوب)، واتخاذ تدابير لمنع وقوع أعمال إبادة جماعية، وتحسين الوضع الإنساني المزري بغزة.
كما تتحدى إسرائيل طلب مدعي عام المحكمة الجنائية الدولية كريم خان إصدار مذكرات اعتقال دولية بحق رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو، ووزير دفاعها يوآف غالانت، لمسؤوليتهما عن "جرائم حرب" و"جرائم ضد الإنسانية" في غزة.
وشدد آل ثاني على أن "مواجهة هذه التحديات يستلزم تكثيف الجهود الإقليمية والدولية للضغط المتواصل لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، كونها النواة التي ترتبت عليها بقية الأزمات، وفي مقدمتها التوترات التي نشهدها في البحر الأحمر".
و"تضامنا مع غزة"، يستهدف الحوثيون بصواريخ ومسيّرات سفن شحن مرتبطة بإسرائيل بها في البحر الأحمر وبحر العرب والمحيط الهندي، قبل أن تقود واشنطن تحالفا وتشن غارات ضد مواقع للجماعة في اليمن.
ودعا الاجتماع الوزاري الخليجي، وفق بيانه الختامي، إلى تعامل "جاد وإيجابي" مع مقترح الرئيس الأمريكي جو بايدن بشأن وقف إطلاق النار في غزة.
ونهاية مايو/ أيار الماضي، تحدث بايدن عن تقديم إسرائيل مقترحا من ثلاث مراحل يشمل وقفا لإطلاق النار في غزة، وتبادل الأسرى، وإعادة إعمار القطاع.
وأعلنت حركة حماس وبقية الفصائل، في ذلك الشهر، موافقتها على مقترح مصري قطري لوقف إطلاق النار وتبادل الأسرى، لكن إسرائيل رفضته؛ بزعم أنه لا يلبي شروطها.
وتتهم الفصائل الفلسطينية إسرائيل والولايات المتحدة بعدم الرغبة حقا في إنهاء الحرب، والسعي عبر المفاوضات إلى كسب الوقت، على أمل أن تحقق تل أبيب مكاسب.

 

الاناضول


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.