ميراوي: الجهل بالرقمنة مؤشر على الأمية والرهان هو التكوين الشامل في الرقمنة (فيديو)

قال وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار "عبد اللطيف ميراوي"، أن الجهل بالرقمنة مؤشر على الأمية، في ظل التحولات الكبرى التي تشهدها تكنولوجيا المعلوميات، الأمر الذي يتطلب ضمان التأهيل والتكوين المستمر في الرقمنة، وهو الرهان الذي يقع على عاتق القطاع، من خلال تأهيل المهارات الرقمية للأفراد، عبر تكوينات بما فيها عن بعد.

وأوضح "عبد اللطيف ميراوي" ، أن الشراكة التي جمعته مع وزيرة الانتقال الرقمي وتحديث الإدارة، قصد مضاعفة خريجي التكوينات الرقمية، ما هي إلى نتاج وتتويج لأكثر َمن سنة من الإشتغال؛ في إطار مواكبة الرقمنة والتحولات الرقمية التي يشهدها العالم.

وأشار الوزير إلى أن العالم يشهد تحولات في هذا الاتجاه، منبها إلى السرعة التي تشهدها تكنولوجيا المعلوميات، والتحول السريعة نحو الأجهزة الإلكترونية المحمولة، التي عرفت طفرة غير مسبوقة في فترة وجيزة، خلال أقل من عقدين، الأمر الذي يتطلب الاستعداد الجيد من أجل مسايرة هذا الركب السريع بنفس الإيقاع، وأن يكون المغرب أكثر جاهزية لمواجهة الاكراهات المثارة بشأنه.

وأوضح "ميراوي" أنه بالرغم من ذلك، فالمغرب أمام فرصة من أجل استثمار الطاقات الشابة التي تزخر بها البلاد، لما لها من دور في خدمة التوجهات السوسيو اقتصادية الإقليمية والعالمية، وفق التوجيهات الملكية والاهتمام المولوية بالشباب.

وأكد  على ضرورة توفير مناخ استثمار مستقطب للمستثمرين، مضيفا أن البلاد تولي أهمية بليغة لتأهيل وتثمين العنصر البشري، والاهتمام بكفاءة الموارد البشرية، لما لها من أهمية على المستوى الوطني والدولي؛ مشيرا إلى الرهان في مضاعفة الرقم الحالي من خريجي التكوينات الرقمية لأكثر من أربعة أضعاف.

وقال إن من المستحيل أن نتحدث على مناخ ومحيط سوسيو اقتصادي يفتقر إلى الرقمنة، نظرا للتحولات المستقبلية التي ستكون أكثر تعقيدا، وهو ما يراهن عليه المغرب، من أجل إدماج شامل للشباب بما يضمن التأقلم مع عالم الرقمنة.

وحسب ما صرح الوزير، فمن المعلوم أن المخطط الوطني لتسريع منظومة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، درجت على إقحام الذكاء الاصطناعي والرقمنة بشكل إلزامي، في النظام البيداغوجي لجميع الأسلاك، بما فيها العلوم الاجتماعية والقانونية والاقتصادية، من أجل عرض جامعي يستجيب للطلب الذي أفضت إليه هاته التحولات الكبرى.

وقاد جاء هذا التصريح على هامش اتفاق الشراكة الذي أبرمه مع وزيرة الانتقال الرقمي وتحديث الإدارة، والذي عبرا فيه عن شكره للوزيرة ولرئيس الحكومه "عزيز أخنوش"، ووزيرة الاقتصاد والمالية "نادية فتاح"، والوزير المنتدب المكلف بالميزانية "فوزي القجع"، ممتننا في نفس الوقت إلى الفدراليات المغربية الكبرى والمتوسطة.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.