مندوبية الحلمي تكشف أرقاما مقلقة حول ارتفاع البطالة والغلاء المعيشي وترصد تنامي تخوفات الأسر المغربية

أكدت معطيات رسمية حديثة، أن 85,3 في المائة من الأسر المغربية يتوقعون ارتفاع معدل البطالة، مقابل 72,5 في المائة منها يترقبون استمرار ارتفاع أسعار المواد الغذائية، في حين أن 89,7 في المائة من الأسر يؤكدون على تعذر لجوئهم إلى الادخار في الاثني عشرة شهرا المقبلة.

ووردت هذه المعطيات، في مذكرة حول الظرفية لدى الأسر، للمندوبية السامية للتخطيط، والتي أكدت من خلالها أن مستوى ثقة الأسر تابع، خلال الفصل الثاني من سنة 2023، منحاه التناقصي مسجلا أدنى مستوى له منذ انطلاق البحث سنة 2008.

وأضافت المندوبية في مذكرتها الصادرة اليوم الاثنين، أن مؤشر ثقة الأسر انتقل إلى 45,4 نقطة في الفصل الثاني من العام الجاري، عوض 46,3 نقطة في الفصل الذي قبله، و50,1 نقطة المسجلة خلال الفصل الثاني من السنة الماضية.

وأشارت المذكرة إلى أن معدل الأسر التي صرحت بتدهور مستوى المعيشة خلال 12 شهرا السابقة بلغ 87,3 في المائة، فيما أكدت 10 في المائة منها استقراره و 2,7  في المائة تحسنه.

أما بالنسبة لتطور مستوى المعيشة خلال 12 شهرا المقبلة، ذكرت المندوبية أن 53,4 في المائة من الأسر يتوقعون تدهوره، و36,9 في المائة تترقب استقراره، في حين 9,7  في المائة من الأسر تراهن على تحسنه.

وفي هذا الصدد، فإن 85,3 في المائة من الأسر يتوقعون ارتفاع معدل البطالة، مقابل 4,9 في المائة تتوقع انخفاضه خلال 12 شهرا المقبلة.

ولاحظت المندوبية، أن 53,4 في المائة من الأسر المغربية أكدت، خلال الفصل الثاني من سنة 2023، أن مداخيلها تغطي مصاريفها، فيما استعملت  44 في المائة منها جميع  مدخراتها أو عمدت إلى الاقتراض.

وعند سؤالهم عن تطور الوضعية المالية للأسر خلال 12 شهرا الماضية، صرحت 60,6 في المائة بتدهورها، مقابل 3,3 في المائة أكدت تحسنها، حسب المصدر ذاته.

وووفق المذكرة ذاتها، فإن 24,6 في المائة من الأسر يتوقعون تدهور وضعيتهم المالية في الاثني عشرة شهرا المقبلة، بينما تترقب 18,5 في المائة تحسنها و56,9 في المائة استقرارها.

وعبرت 89,7 في المائة من الأسر، خلال الفصل الثاني من العام الجاري، عن تعذر لجوئها إلى الادخار في الاثني عشرة شهرا المقبلة، بينما تصرح 10,3 في المائة من الأسر بإمكانية ذلك.

وأكدت 98,1 في المائة من الأسر بأن أسعار المواد الغذائية ارتفعت، خلال الاثني عشرة شهرا الأخيرة، في حين رأت 0,1 في المائة فقط عكس ذلك أنها انخفضت، بحسب ما ذكرته مذكرة المندوبية.

أما فيما يخص تطور أسعار المواد الغذائية خلال 12 شهرا المقبلة، فتتوقع 72,5 في المائة من الأسر استمرارها في الارتفاع و 22,7  في المائة استقرارها و 4,8 في المائة انخفاضها.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.