بوعيدة بعد إسترجاع مقعده في البرلمان:"سأظل مكافحا ومشاكسا عن قضايا المواطنين"-فيديو

قال عبد الرحيم بوعيدة العائد إلى البرلمان بقرار من المحكمة الدستورية نهاية الأسبوع المنصرم، إن ولوجه البرلمان لن يغير في شخصه شيئا لأن المناصب لا تغيره، وفق تعبيره.

وأكد بوعيدة في فيديو على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي”فايسبوك”، أنه سيبقى كما يعرفه المواطنون ولن تغيره المناصب أو البرلمان، وسيظل مكافحا ومنافحا ومشاكسا عن قضايا المواطنين”.

وكانت المحكمة الدستورية قد أعلنت فوز عبد الرحيم بوعيدة بمقعده البرلماني عن حزب الإستقلال بكلميم، حيث قضت بإلغاء ما أعلنت عنه لجنة الإحصاء من إنتخاب محمد الرجدال في الإقتراع الذي أجري في 8 سبتمبر 2021 بالدائرة الإنتخابية المحلية “كلميم” (إقليم كلميم)، وأعلنت فوز  عبد الرحيم بنبعيدة وإنتخابه عضوا بمجلس النواب.

وجاء القرار بعد الإطلاع على العريضة المسجلة بأمانتها العامة في 29 سبتمبر2021، التي قدمها  عبد الرحيم بوعيدة – بصفته مترشحا- طالبا فيها إعلانه فائزا بعد إلغاء إنتخاب محمد الرجدال في الإقتراع الذي أجري في 8 سبتمبر 2021 بالدائرة الانتخابية المحلية “كلميم” (إقليم كلميم)، وأعلن على إثره إنتخاب محمد صباري ومحمد الرجدال عضوين بمجلس النواب.

أما بشأن المأخذين المتعلقين بفرز الأصوات وإحصائها، رأت المحكمة أنهما يتلخصان في دعوى أن عملية فرز الأصوات وإحصائها لم تجر طبقا للإجراءات المقررة بمقتضى أحكام المواد 78 و79 و84 و85 من القانون التنظيمي المتعلق بمجلس النواب، بعلة، من جهة، حدوث خطأ في احتساب الأصوات الخاصة بالمطعون في انتخابه.

كما أنه تم إلغاء عدد غير محدد من أوراق التصويت، كان يتعين احتسابها لفائدة الطاعن بمكاتب التصويت، كما تم رفض طلبات تضمين ملاحظات ممثلي الطاعن بهذا الخصوص في محاضر مكاتب التصويت المعنية، و”استغلال عدم توفره على مراقبين بمكاتب أخرى.

واعتبرت المحكمة أن احتساب الأصوات اعتراه خطأ في احتساب مجاميع الأصوات التي نالتها لائحة ترشيح المطعون في انتخابه بالمكاتب المركزية التابعة للدائرة الانتخابية المحلية موضوع الطعن.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.