بسبب غلاء أسعار المحروقات.. رفاق بنعبد الله يتهمون الحكومة "بالعمى السياسي والاجتماعي"

أعرب المكتب السياسي لحزب التقدم والإشتراكية عن خيبة أمله إزاء ما وصفه بـ”العمى السياسي والإجتماعي للحكومة” وذلك نتيجة عدم تدخلها لوقف نزيف الغلاء المستشري وإتخاذ موقف “المتفرج” على معاناة المغاربة، مطالبا إياها بالتدخل العاجل لمواجهة غلاء أسعار المحروقات أسوة بالعديد من الدول.

وفي بلاغ صادر عن المكتب السياسي  توصلت بلببريس بنسخة منه، سجل الأخير مواصلة موجة الغلاءِ المهول لأسعار المحروقات، على الرغم من تراجعها عل المستوى الدولي، فضلا عن إرتفاع أثمنة المواد الأستهلاكية مما أرهق القدرة الشرائية للمغاربة.

وعبر المكتب عن رفضه لوقوف الحكومة موقف المتفرج على معاناة المواطنات والمواطنين، معللا ذلك بالقول” إما بِفعل دوغمائية قرار ها الإقتصادي، أو بسبب ضعف تقديرها السياسي لدقة وحساسية الأوضاع، أو من جراء عجزها”.

ووفقا للمصدر ذاته، دعا الحزب إلى ضرورة إعادة تشغيل مصفاة لاسامير مؤكدا على ضرورة أن يتحول هذا المطلب إلى قرار سياسي عاجل بالرغم من إدراكه صعوبة إعادة تشغيلها “إلا أنه يعتبر أن المسألة ترتبط، في المقام الأول، بإرادة وقرارٍ سياسييْـن للحكومة”  مؤكدا” على أنَّ الأدوار الاستراتيجية لهذه المصفاة تندرج ضمن المقومات الأساسية للسيادة الطاقية والمصلحة الوطنية”.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.