تسجيل نمو قوي للقطاع..كورونا ترفع استهلاك المغاربة للإنترنت

كشفت الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات ANRT، من خلال أرقام جديدة بشأن حظيرة المشتركين في خدمة الإنترنت (الثابت والمتنقل)، أنها بلغت 29.80 مليون مشترك، وهو ما يمثل 4.4 مليون اشتراك، مسجلة بذلك ارتفاعا سنويا فاق نسبة 17 في المائة.

ونشرت الوكالة مراصد قطاع الاتصالات إلى غاية متم سنة 2020، إذ خلصت إلى أن هذه الفترة سجلت نموا قويا على مستوى حظائر مختلف مكونات سوق الاتصالات بالمغرب.

وأوضحت الوكالة، في بيان لها، التطور الملحوظ الذي سجله قطاع الاتصالات بالمغرب، خلال فترة كورونا، إلى نمو مطرد لحظيرة المشتركين في خدمة الإنترنت واستهلاك المعطيات عبر الإنترنت الثابت أو المتنقل.

ويتضح، حسب تقرير الوكالة ، أن خدمة الإنترنت المتنقل شهدت ارتفاعا في عدد المشتركين الذي تجاوز 17%، فيما سجلت حظيرتها ما يفوق 27.74 مليون مشترك.

وسجلت الوكالة نموا على مستوى حظيرة المشتركين في خدمة الإنترنت المتنقل من الجيل الرابع نموا تجاوز 30 %خلال سنة 2020، وهو ما يمثل 4.77 مليون مشترك، ليبلغ ما يناهز 20.5 مليون مشترك.

وبخصوص نسبة نفاذ الهاتف المتنقل، فإنها بلغت 137.5%، حيث سجلت حظيرة المشتركين في خدمة الهاتف المتنقل بالأداء الاحق ارتفاعا سنويا قدره 16.32%، لتبلغ بذلك 48،5 مليون مشترك، مقابل 71،4 مليون مشترك في متم سنة 2019.

وفيما يتعلق بالاستعمالات التي تم تسجيلها خلال سنة 2020، أوردت الوكالة المكلفة بضبط وتقنين المواصلات في المغرب، أن رواج المعطيات المتعلق بالانترنت المتنقل ارتفع بنسبة 155 %، مقارنة مع سنة 2019 .

كما شهد رواج المعطيات عبر الإنترنت الثابت، بدوره، ارتفاعا بنسبة 56 %، ويواكب هذا النمو ارتفاع لعرض النطاق الترددي الدولي لإلنترنت بـ 26.27 %مقارنة مع 2019، حيث بلغ 2507 جيغا بايت مع نهاية 2020، يضيف ذات المصدر.

من جهة أخرى، أفادت المعطيات الصادرة عن ANRT، أن حظيرة المشتركين في خدمة الهاتف الثابت ارتفعت إلى 2.3 مليون مشترك، مسجلة بذلك زيادة سنوية تقدر بـ 14.74%، ونسبة نفاذ تبلغ 6.56 %.

أما فيما يخص حظيرة الـمشتركين في خدمة الأنترنت الثابت من نوع ADSL ،فقد ارتفعت لتصل إلى 1.60 مليون مشترك، مع متم سنة 2020، مقابل 1.47 مليون عند نهاية 2019 .

أما بالنسبة لحظيرة المشتركين في خدمة األنترنت الثابت عبر االألياف البصرية FTTH ، فإنها سجلت نسبة نمو سنوي قارب 80 %، حيث تجاوزت 218 ألف اشتراك.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.