كتاب... الحكم عبر الأخبار الزائفة لجاك بو JACQUES BAUD

يستمر موقع بلبريس نشر ملخصات آخر ما نشر من الكتب بالغرب على اسس اهمية الكتاب وقيمته المنهجية والمعرفية وجرأته  في طرح القضايا ومعالجتها .وفي هذا الصدد يسر بلبريس ان تنشر ملخصا عن كتاب أثار ضجة بالغرب  هو

GOUVERNER PAR LES FAKE NEWS.كتاب الفه جاك بو، العميل السابق لجهاز الاستخبارات الاستراتيجية السويسري وخبير الأمم المتحدة يفضخ فيه كيف تزيف الاخبار الكاذبة كثيرا من قرارات القوى العظمى.

وهذا ملخص مقدمة الكتاب .

يُظهر جاك بو، العميل السابق لجهاز الاستخبارات الاستراتيجية السويسري وخبير الأمم المتحدة، في كتابه " ممارسة السلطة عبر الأخبار الزائفة" كيف يمكن للدول الغربية إضفاء الشرعية على سياستها الخارجية والصراعات التي تشارك فيها ، من أفغانستان إلى مالي ، من خلال معلومات كاذبة.

واستعرض  جاك بو، أهم الصراعات المعاصرة ، التي أدارتها الدول الغربية بأخبار كاذبة ، خلال الثلاثين عامًا الماضية، مشيرا إلى أن مسؤولية أجهزة المخابرات التي من المفترض أن تقدم صورة موضوعية للوضع ، قد فشلت.

وتساءل الكتاب حول الحقائق التي تجعل من الممكن التأكيد على أن الدولة الإسلامية تسعى إلى إشعال حرب أهلية في فرنسا؟ وأن الرئيس السوري بشار الأسد استخدم أسلحة كيماوية، وأن فلاديمير بوتين يحاول زعزعة استقرار ديمقراطياتنا ؛ وأن الإرهاب ضرب فرنسا ، ليس بسبب ما يفعله ، ولكن بسبب ما هو عليه ؛ وأن الإبادة الجماعية في دارفور أودت بحياة 400 ألف ضحية؟ ... مشيرا إلى أنه لا شيء حرفيًا يمكن تأكيد هذه الحقائق، لكن هذه التصريحات كافية لتأسيس السياسة الخارجية للدول الغربية.

وأكد جاك بو الكولونيل والخبير في الأسلحة الكيماوية والنووية، والمدرب على مكافحة الإرهاب وحرب العصابات، أنه من "أفغانستان إلى مالي ، استراتيجياتنا ليست سوى سلسلة غير منتظمة من الإجراءات التكتيكية ، نحن نبحث عن حلول لتصوراتنا، وليس على أرض الواقع، نتظاهر من أجل المهاجرين ولكن ليس ضد الضربات الغربية التي تدفعهم على دروب النفي".

وأشار خبير الأمم المتحدة إلى أن الملايين نزلوا إلى الشوارع للتعبير عن غضبهم من الإرهاب ، لكن كم عدد الذين تظاهروا قبل الضربات التي تسببت في هذا العنف عندما عرفنا العواقب؟ مؤكدا أن سبب هذه الخلل الوظيفي هو المعلومات التي غالبًا ما يتم اقتطاعها عمدًا لحماية القرارات غير المدروسة ، والتي تسترشد بالطموح والرؤى قصيرة المدى.

وركز المؤلف الذي سبق له  إصدار العديد من الكتب المتخصصة، على الحياة السياسية وقواها ، وهي ترتفع إلى قمة الدولة حيث تتركز السلطة أكثر من أي وقت مضى وتحتضن مخاوف المواطنين وغضبهم وآمالهم.

ومن خلال هذا الكتاب السياسي، سيجد القارئ تذكيرات تاريخية وتحليلات اقتصادية وانعكاسات على المجتمع والواقع الدولي. يهدف جزء كبير من ملاحظاته إلى فك شفرة التسلسل المحدد الذي بدأ في فرنسا عام 2017.

وقال بو الذي كان عضوا في المجلس الدستوري لمدة أربع سنوات، إنه "احترم بشكل صارم ثوب القاضي الدستوري. عندما استعدت ملابسي المدنية وحريتي في التعبير في عام 2019 ، أخذت على عاتقي الحياد والاحتفاظ بمن كان يرتدي ملابس، لتأليف هذا الكتاب.

وأضاف "المشهد السياسي لبلدنا قد تغير. أردت أن أفهم لماذا وكيف. لاحظت أيضًا ما نتج ، ليس كممثل بل كشاهد. ماذا حدث في عام 2017؟ أين نحن في 2020؟ ما هي آفاق عام 2022؟ لقد ذهب الوعد الوهمي بـ "عالم جديد" أدراج الرياح".

وأردف بو :" بلدنا بعيد كل البعد عن الالتزام بما يقدم اليوم: الليبرالية الجديدة المزينة بالتقدمية. نحن نعيش في أوقات عصيبة"، مضيفا "في هذا الكتاب، أفحص أيضًا ثلاث مواجهات عالمية هي في رأيي حاسمة لاستبدادنا المشترك في المستقبل، بين الهجرات والأمم، بين توسع الإنسان وحماية الحياة على الأرض.

وأوضح جاك بو انه "في الوقت الذي كنت أنهي فيه هذا الكتاب، انتقل الوباء المرتبط بفيروس كورونا بين الديمقراطية والانتشار الوحشي في العالم، دون تعديل ما كتب بالفعل، كرست خاتمة لهذا الحدث المزعج".

 

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.