كورونا تزيد الطلب على الأعشاب والطب التقليدي

دفع تفشي فيروس كورونا عالميا، بعض الاسر المغربية إلى العودة لإستعمال الأعشاب الطبية المتوفرة عند "العشاب" او "العطار"، في ظل التقارير الدولية التي سجلت عجزا كبيرا، للوسائل الطبية الحديثة في علاج الفيروس ووقف إنتشاره الواسع في العديد من الدول بمافيها المتقدمة إقتصاديا وعلميا وتكنولجيا.

وبمجرد جولة بسيطة على بعض المحلات المخصصة للأعشاب الطبية او ما يطلق عليه "بالطب الشعبي او البديل"، تكشف عن إصطفاف المواطنين أمام "العطار"، مطالبينه بكميات مهمة من بعض الاعشاب الطبية التقليدية المعروفة، او من أجل الحصول على وصفة من اختراع "العطار".

وأوضح "عشاب" معروف بمدينة سلا، عن تسجيل ارتفاع ملحوظ، لطلبات المواطنين، على بعض الاعشاب الطبية والوصفات التقليدية، مشيرا بوجود تأثير نفسي كبير لتفشي فيروس كورونا، خاصة ومحاولة المواطنين تجنب الإصابة بالزكام بأي طريقة متاحة كانت.

وأضاف المصدر ذاته، بأنه مباشرة بعد إنتشار الأخبار باستعمال عقاقير معينة لمعالجة فيروس كورونا، لجأ المواطنين إلى الطب البديل بحثا عن "أوراق الكالبيتوس" مثلا، بعد الإطلاع عبر الانترنت بأن أشجار الكاليبتوس من بين المواد الاولية التي تدخل في صناعة الدواء.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.