"البهائم" تغضب البرلمانيين وتظهر "كفاءة" السياسيين الحاليين

لايزال تصريح عمر بلافريج النائب البرلماني باسم فيدرالية اليسار يثير الكثير من القلاقل بين الفرق البرلمانية، حيث أغضب وصف البرلماني لزملائه "بالهائم"، لكن في نفس الوقت كشف عن الظروف التي يمر منها قانون المالية داخل اروقة البرلمان.

 
وإنطلقت فصول الصراع بين الفرق البرلمانية التي إنقسمت بشكل واضح حول تصريح البرلماني بلافريج الذي "شدد بأنه ليس بهيمة للتوقيع او الموافقة على وثيقة دون معرفة وتمحص مافيها"، في إشارة غير مباشرة بكون أغلب البرلمانيين يصوتون على مواد مشروع القانون دون مناقشته.
 
وتقدم برلمانيو وبرلمانيات فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب الغاضبين ضد تصريحات بلافريج، فيما إعتبرت فرق برلمانية، بكون "الوصف والتشبيه قاسي، لكن الأغلبية البرلمانية في نسختها الحالية تعتمد إستراتيجية إلهاء الفرق حول نقاشات هامشية لتمرير بعض مواد المشروع التي تثير للجدل".
 
ورغم سحب البرلماني بلافريج لوصفه في الجلسة العامة بمجلس النواب، زملائه بالهائم، لكن الخطوة وردود الفعل الغاضبة لأغلب البرلمانيين، كشفت عن "حقيقة الكفاءة" التي يتوفر عليها البرلمانيون في الولاية الحالية، حيث أضحت النقاشات الثانوية والحزازات الإنتخابية أهم عند نواب الامة من بعض مواد مشروع قانون المالية المقبل، والتي ستزيد من متاعب المواطن المغربي.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.