غوتيريش يدين مقتل الجندي المغربي ويحث جمهوريا أفريقيا الوسطى على التحقيق في هذه المأساة

أدان الأمين العام للأمم المتحدة ، أنطونيو غوتيريش، بشدة، الهجوم على مطار في جنوب شرق جمهورية إفريقيا الوسطى، بالقرب من الحدود مع جنوب السودان، والذي قتل فيه أحد أفراد قوات الأمن حفظ السلام مغربي.

وأشار غوتيريس إلى أن هذه الهجمات قد تشكل جرائم حرب بموجب القانون الدولي، ولهذا السبب حث جمهورية إفريقيا الوسطى "على بذل قصارى جهدها للتعرف على مرتكبي هذه المأساة حتى يمكن تقديمهم إلى العدالة بسرعة".

وكان مجلس الأمن الدولي قد أصدر يوم الجمعة بيانا يدين أيضا الهجوم "بأشد العبارات"، مؤكدا أن أي شخص متورط في التخطيط أو توجيه أو رعاية الهجمات يمكن أن يعاقب.

بالإضافة إلى ذلك، أعرب أعضاء المجلس عن دعمهم الكامل لبعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى (مينوسكا) وشكروا الدول التي تساهم بقوات وإحلال السلام في هذه البعثة.

من جانبه ، أكد رئيس بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى أن البعثة كانت تتخذ "موقفًا قويًا ووقائيًا واستباقيًا" للرد على التنبيهات الأمنية من المجتمعات المدنية في مواجهة التهديدات المستمرة من الجماعات المسلحة.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.