التقدم والاشتراكية يستعد لعقد برلمان الحزب لتقييم استحقاقات 8 شتنبر

تزامنا مع الاعلان عن التحالف الحكومي الثلاثي، أعلن حزب التقدم والاستراكية عن استعداده لتقييم نتائج الاستحقاقات, التي شهدتها البلاد في 8 شتنبر.

وقال الحزب في بلاغ توصلت بلبريس بنسخة منه, بعد اجتماع مكتبه السياسي, مساء أمس الأربعاء، إنه سطر برنامج عمل الفترة المقبلة، الذي يتضمن لقاءات تنظيمية في كافة العمالات، والأقاليم، ستترأسها وفود من عضوات، وأعضاء المكتب السياسي، بدءا باللقاءات، التي سيترأسها الأمين العام شخصيا بالمناطق، التي فاز فيها الحزب، أو حصل فيها على نتائج قوية.

كما يشمل برنامج العمل انعقاد الدورة العادية للجنة المركزية يوم 16 أكتوبر المقبل، لأجل القيام بتحليل معمق، ومستفيض، وكامل لمختلف جوانب المسلسل الانتخابي، وانعكاساته ونتائجه بارتباط مع الأوضاع العامة في البلاد.

ومنذ بداية المشاورات لتشكيل الأغلبية الحكومية، ظهر أن حزب التقدم والاشتراكية اختار التوجه إلى الاصطفاف خارجها، في صفوف المعارضة.

وقال محمد نبيل بن عبد الله، الأمين العام للتقدم والاشتراكية، بعد استقباله من طرف رئيس الحكومة المكلف، عزيز أخنوش، إنه يأمل أن يتم تشكيل الحكومة في أقرب وقت.

وأضاف بنعبد الله أنه ناقش مع أخنوش عددا من التحديات، التي تواجه البلاد خلال المرحلة المقبلة، في طليعتها تكريس الديمقراطية، وكذا عدد من الأولويات، التي ينبغي العمل عليها، في مقدمتها المسألة الاجتماعية.

ولم يبد بنعبد الله أية إشارة إلى تلقي عرض من طرف أخنوش للمشاركة في الحكومة المقبلة، مؤكدا أنه ستكون هناك مناسبات أخرى للقاء به، للتأكيد على الأولويات، والتحديات، التي ستواجهها البلاد في هذه المرحلة، مشيرا إلى أن من مصلحة البلاد أن تخرج الحكومة إلى الوجود في أقرب وقت.

ويبدو أن لقاء أخنوش ببنعبد الله، اليوم، كان مجرد لقاء شكلي، على الرغم من أن المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية كان قد عبر عن قبوله مبدئيا بالمشاركة في الحكومة، إذا كان هناك عرض جدي للمشاركة.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.