السنبلة والحصان.. سباق انتخابي طاحن حول جهة البيضاء ودائرة سيدي مومن-البرنوصي

يدور سباق انتخابي طاحن بين الأحزاب سياسية، في دائرة سيدي البرنوصي- سيدي مومن، حيث دخل حزب الحركة الشعبية بمرشحين من ذوي التجربة و آخرين من الوجوه الجديدة التي استقطبها الأمين العام لحزب الحركة الشعبية محند العنصر لتقوية حضوره في هذه الدائرة بعد تراجع ملحوظ لحساب العدالة والتنمية الذي يدبر هذه الدائرة منذ عشر سنوات.

ويراهن الأمين العام للحركة الشعبية محند العنصر على وجوه جديدة لحصد المقاعد الانتخابية بدائرة سيدي مومن-البرنوصي، من خلال استقطاب مرشحين جدد كخالد مفهوم أحد أبناء الدائرة والفاعل في مجال العقار وإعادة الإسكان بالمنطقة، الذي حظي بثقة زعيم السنبلة لخوض الانتخابات كوكيل للائحة في أول تجربة انتخابية في الانتخابات التشريعية، والذي يحظى بشعبية في منطقتي سيدي مومن و البرنوصي، والذي سيكون في مواجهة مباشرة مع مرشح ذي تجربة كبيرة في المنطقة يتعلق الأمر بأحمد بريجة الذي خاض تجارب سياسية مع أحزاب مختلفة: الاتحاد الدستوري و التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة.

ويراهن حزب السنبلة أيضا في الانتخابات الجهوية على أحمد أموري الرئيس الأسبق والقديم لرشاد البرنوصي الذي يخوض غمار الانتخابات هذه المرة باسم الحركة الشعبية، كمرشح قادم من عالم المال والأعمال وبالضبط مجال المالية والمحاسبة، ليكون في مواجهة مباشرة مع مرشح من العيار الثقيل يتعلق الأمر بمحمد ساجد الأمين العام للاتحاد الدستوري و والعمدة السابق للدار البيضاء الذي عاد ليترشح من جديد وعدل عن قرار اعتزاله السياسة.

واختار حزب العدالة والتنمية وكيلا للائحة عبد الحق آيت عديلة للسباق حول المقعد الانتخابي لهذه الدائرة، الذي يحاول الحفاظ على مكاسبه الانتخابية في هذه الدائرة بعد تراجع شعبيته في المنطقة.

فيما زكى حزب التجمع الوطني للأحرار عبد الرحيم وطاس، القادم من حضن العدالة والتنمية إلى الحمامة في محاولة من الحمامة إلى حصد مقعد برلماني في دائرة تعتبر من أهم الدوائر بالعاصمة الاقتصادية.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.