مؤشر "أكسفورد إيكونوميكس للمدن العالمية": عكس ما يروج له مراكش تعاني من ضعف كبير في الحكامة..

احتلت مدينة مراكش مرتبة متأخرة نوعا ما على الصعيد العالمي، وفق مؤشر "أكسفورد إيكونوميكس" للمدن العالمية لعام 2024. حيث صنفت في المرتبة 670 من أصل 1000 مدينة شملها الإحصاء من 136 دولة. وعلى الصعيد الوطني، حلت مراكش في المرتبة الخامسة بعد الدار البيضاء والرباط وطنجة وأكادير.

ويقيم هذا التصنيف المدن بناء على خمسة مؤشرات فرعية رئيسية، وهي: الاقتصاد، والرأسمال البشري، وجودة الحياة، والبيئة، والحكامة.

وعلى الرغم من أن المدن المغربية جاءت في مراتب متأخرة مقارنة بالعواصم الأوروبية والأمريكية والخليجية، إلا أن هناك جوانب إيجابية يجب ملاحظتها. فعلى سبيل المثال، حلت الدار البيضاء، المدينة الاقتصادية للمملكة، في المرتبة الأولى وطنيا و442 عالميا، مما يدل على قوة اقتصادها وتطورها. كما أن المدن المغربية الأخرى أظهرت نتائج جيدة في بعض المؤشرات الفرعية، مثل جودة الحياة والبيئة.

ومن ناحية أخرى، هناك أيضا جوانب تحتاج إلى تحسين وتطوير في المدن المغربية. فعلى سبيل المثال، يمكن تحسين الرأسمال البشري من خلال الاستثمار أكثر في التعليم والتدريب. كما أن الحكامة الجيدة وتطبيق احترام شروط البيئة يمكن أن يساعد في رفع مراتب هذه المدن عالميا.

وفي الختام، فإن هذا التصنيف العالمي يسلط الضوء على نقاط القوة والضعف في المدن المغربية، ويوفر فرصة لتحديد المجالات التي تحتاج إلى تحسين وتطوير، من أجل الارتقاء بمراتب هذه المدن على الصعيد العالمي وتوفير حياة أفضل للمواطنين.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.