بالرغم من مقاطعة النقابات التعليمية.. الوزارة تتشبث بموعد مباراة التعاقد وتلجأ إلى الأعوان والمنظفات للحراسة

بعد امتناع الأساتذة من المشاركة في حراسة مباراة ولوج قطاع التعليم العمومي، المقررة يوم غد الأحد 27 نونبر الجاري، لجأت الوزارة الوصية باستدعاء العاملين في القطاع من أعوان الحراسة والنظافة بالمؤسسات التعليمية وتكلفيهم بمهام الحراسة.

ووجه المكتب النقابي لأعوان الحراسة والنظافة بالمؤسسات التعليمية بالناضور، مراسلة يعترضون فيها على استدعاء المديرية الإقليمية لهم لحراسة مباراة ولوج التعليم المزمع تنظيمها الأحد المقبل.

وفي مراسلة وجهها المكتب النقابي لأعوان الحراسة والنظافة بالمؤسسات التعليمية بالناضور، عبر الأعوان عن اعتراضهم على استدعاء المديرية الإقليمية لهم لحراسة مباراة ولوج التعليم المزمع تنظيمها الأحد المقبل.

وبرر المكتب النقابي رفضه باعتبار أن الأحد هو يوم عطلة أسبوعية لأعوان الحراسة والنظافة بالمؤسسات التعليمية، كما جاء الرفض بسبب عدم استفادة الأعوان والمنظفات من أي تعويض مقابل مهمة الحراسة.

ولهذه الاعتبارات طالب المكتب من المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بإلغاء تكليف الأعوان والمنظفات بالحراسة.

وكانت النقابات التعليمية الخمس الأكثر تمثيلية، عبرت عن رفضها لإجراء المباراة في “يوم راحة” الأساتذة، ذاهبة إلى اعتبار قرار الوزارة تنظيم المباراة في التاريخ المذكور “استمرارا في الهجوم على الشغيلة التعليمية وضرب حقوقها المشروعة”.

ويشار إلى أن وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة قد أعلنت عن تنظيم مباراة ولوج المراكز الجهوية للتربية والتكوين، لتوظيف 20 ألف أستاذ من أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، على مستوى جميع الأكاديميات، يوم الأحد 27 نونبر، مستدعية الشغيلة التعليمية للقيام بمهام الحراسة.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.