الميركاتو الانتخابي..نزوح جماعي من “الحمامة” إلى “الكتاب” بالدار البيضاء-صورة

حركية كبيرة يشهدها سوق الانتقالات بين الاحزاب  وذلك قبل اشهر قليلة من الاستحقاقات الانتخابية، من اجل الظفر بعدد اكبر من المناصب.

وعلمت بلبريس من مصدر مطلع، ان منطقتي حي مولاي رشيد وسيدي عثمان بالدار البيضاء، شهدت خلال اليومين الماضيين، استقالة عدد من الأعضاء، بسبب ما اعتبروه" سياسة الإقصاء والتهميش" في حق مناضلات ومناضلي حزب التجمع الوطني للأحرار.

وقدم كل من عضو مجلس مدينة الدار البيضاء، عبد الكريم الشهم وأحد المسؤولين عن الحزب بمنطقة مولاي رشيد، وعضو مقاطعة سيدي عثمان، رياز مصطفى، بالإضافة إلى عضو مقاطعة مولاي رشيد عز الدين رفيع، رفقة 3 أعضاء أخرين، استقالتهم في رسالة موجهة إلى محمد حدادي المنسق الإقليمي للحزب على مستوى مقاطعة حي مولاي رشيد.

وفور تقديم استقالتهم بشكل رسمي، قرروا الالتحاق إلى حزب التقدم والاشتراكية، حيث استقبلهم الأمين العام نبيل بن عبد الله، بمقر حزبه.

ويعيش حزب التجمع الوطني للأحرار الذي يقوده عزيز أخنوش، منذ مدة على وقع استقالات متتالية من مختلف أجهزته التنظيمية على مستويات مختلفة، محلية منها، جهوية ووطنية، قبيل أشهر قليلة من الانتخابات.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.