بدء مراسم تشييع الفريق قايد صالح في الجزائر

وصل جثمان رئيس الأركان الجزائري الراحل الفريق أحمد قايد صالح رجل البلاد القوي منذ استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، إلى قصر الشعب حيث ستتم مراسم تشييع جنازته.

وعرض جثمانه منذ الصباح في القصر للسماح للمواطنين بإلقاء النظرة الأخيرة عليه، بحسب ما أعلنت الرئاسة الثلاثاء. وسيدفن بعد صلاة الظهر في ساحة الشهداء بمقبرة العليا (شرق العاصمة)، حيث تم دفن الرؤساء السابقين وكبار المسؤولين.

كما توافد كبار المسؤولين بالإضافة إلى شخصيات أجنبية بالتوافد على قصر الشعب حيث أظهرت لقطات بثها التلفزيون الحكومي نعش قايد صالح الذي توفي بسكتة قلبية الإثنين، عند وصوله في الساعة السادسة والنصف بتوقيت غرينتش إلى قصر الشعب، يحمله عدد من الضباط وقد لف بعلم الجزائر، ليتاح للجزائريين وداعه.

وكان رئيس الأركان بالنيابة اللواء سعيد شنقريحة ومسؤولون آخرون حاضرين عند وصول الجثمان إلى المبنى القديم الذي كان مقرا للحكام العثمانيين وبني في القرن الثامن عشر.

وانحنى الرئيس عبد المجيد تبون أمام النعش قبل أن يقدم تعازيه لأفراد عائلة الفريق صالح.

وكان آخر ظهور عام لقايد صالح (79 عاما) في 19 دجنبر  أثناء مراسم تنصيب الرئيس عبد المجيد تبون الذي انتخب قبل اسبوع.

وكان الرئيس تبون منح في تلك المناسبة للرئيس الانتقالي عبد القادر بن صالح وكذلك للراحل قايد صالح، وسام "الصدر" وهو وسام مخصص تقليديا لرؤساء الدولة.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.