رئيس بلدية إنزكان ونائبه أمام القضاء

علمت "بلبريس" بأن رئيس بلدية إنزكان قد حضر من جديد صبيحة يوم الثلاثاء الماضي، أمام المحكمة الإدارية بإنزكان، للإدلاء بإفادته حول الدعوى القضائية المتعلقة بنزاع حول منح شهادة للبناء، حيث يعد الطرف الاخر من الدعوى هو نائبه داخل المجلس المسير لبلدية إنزكان، والذي يدبره حزب العدالة والتنمية كغيره من البلديات والجماعات المجاورة.
وكشف مصدر مطلع، بأن فصول القضية إنطلقت بعد شيوع خبر منح بلدية إنزكان، لشهادة البناء لأحد الشخصيات المعروفة بالمدينة والمتحكمة بسوق العقار، كما أن شهادة البناء الممنوحة ستسمح للمستفيذ من البناء فوق عقار مخصص أصلا في تصميم التهيئة لإنشاء الدائق والمجال الأخضر الذي تفتقر إليه المدينة.
وأضاف المصدر ذاته، بأن رئيس بلدية إنزكان، قام بسحب رخصة البناء التي وقعها نائبه المكلف، بكون الرخصة ستسمح للمستفيذ منها من البناء فوق مكان مخصص للمجال الاخضر، لكن فصول القضية تطورت بعد لجوء الرافضين لقرار الرئيس سحب الترخيص برفع دعوى قضائية أمام المحكمة الإدارية، لإلغاء قراره.
وأوضح المصدر ذاته، بوجود صراع كبير بين لوبيات العقار ومنتخبين بالمدينة، مشيرا بأن بلدية إنزكان إضطرت إلى تعويض أصحاب العقارات بأحد أحياء المدينة، لإنشاء الطرق وبناء الحدائق كمتنفس للساكنة، مشيرا بكون جمالية المدينة وراحة سكانها، قد ثم القضاء عليهما منذ سنوات بفعل تناسل المجمعات السكنية دون إحترام للمساطر القانونية المعروفة، وهو م أوصل المدينة لحالتها الحالية

شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.