إسبانيا على صفيح ساخن.. سانشيز يفكر في الاستقالة وأنصاره يتظاهرون دعما له

 

تعيش إسبانيا على صفيح ساخن بعد تجاذبات بين محسوبين على الحزب الحاكم واليمين المتطرف، من جهة ورغبة رئيس الحكومة بيديرو سانشيز بتقديم استقالته من رئاسة الحكومة بعد فتح التحقق مع زوجته في شبهات فساد مالي من جهة ثانية.

 

وكشف رئيس الحكومة الإسبانية في رسالة نشرها على منصة “إكس” تويتر الاربعاء، أنه يعتزم تقديم استقالته بعد الإعلان عن فتح تحقيق ضد زوجته بتهمة استغلال النفوذ والفساد.

 

وقال سانشيز: “أحتاج إلى التوقف والتفكير لاتخاذ قرار بشأن ما إذا كنت سأستمر في منصب رئيس الحكومة أم إذا كان على أن أتخلى عن هذا الشرف”، مشيرا إلى أنه سيعلن عن قراره بداية الأسبوع المقبل أي الاثنين 29 ابريل..

 

وفي سياق متصل شرعت محكمة مدريد في فتح تحقيق مع زوجة رئيس الحكومة الإسبانية، بيغونيا غوميز، بتهمة ارتكاب جرائم محتملة تتعلق باستغلال النفوذ والفساد في مجال الأعمال، بعد تقديم شكوى ضدها.

 

وأمر القاضي المسؤول عن القضية، بأن تكون الإجراءات سرية واستدعى الصحفيين الذين نشروا معلومات حول تورط زوجة رئيس الوزراء، للاستماع إليهم.

 

وصرح رئيس حكومة إسبانيا بأنه لا يزال يؤمن بالعدالة واستقلال القضاء في بلاده على الرغم من نوع القضية، موضحا أنه منذ وصوله إلى السلطة، تم الكشف عن العديد من حالات الفساد.

وكانت الاتهامات الموجهة إلى زوجة سانشيز قد صدرت عن منظمة يمينية متطرفة تدعى ’’ الأيادي النظيفة’’، دأبت منذ فترة على توجيه اتهامات ضد أحزاب يسارية يتبيّن لاحقاً أنها ملفّقة.

ويأتي هذا التطور في ذروة احتدام الصدام السياسي بين الحكومة والمعارضة التي يقودها الحزب الشعبي المحافظ وحزب «فوكس» اليميني المتطرف، خاصة بعد أن فشل الأول في تشكيل حكومة إثر فوزه في الانتخابات الأخيرة، وتمكن سانشيز من جمع الغالبية البرلمانية اللازمة لتشكيلها بالتحالف مع القوى والأحزاب اليسارية.

وفي تطور لافت للأحداث خرج الآلاف من الإسبان في شوارع العاصمة مدريد، صباح أمس السبت لمطالبة رئيس الحكومة بيدرو سانشيز بالبقاء في منصبه، متهمين اليمين واليمين المتطرف بمحاولة "الانقلاب" عليه.

وتظاهر الاف امام مقر الحزب الاشتراكي العمالي بالتزامن مع اجتماع طارئ دعت له اللجنة الفيديرالية للحزب بعد التطورات الأخيرة.

و عبر الحزب عن دعمه لسانشيز ومساندته له من أجل الاستمرار في منصبه والتراجع عن فكرة الاستقالة".

وشوهدت ماريا خيسوس مونتيرو القيادية في الحزب وهي مع المتظاهرين حيث وجهت رسالة لسانشيز مرددة "سيدي الرئيس عليك البقاء، نحن في حاجة إليك". بحسب تقارير إسبانية.

 


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.