انور مالك:أكثر الأنظمة العربية قهرا لشعوبها واستبدادا في أوطانها هي من ترفع شعارات قومجية

أكثر الأنظمة العربية قهرا لشعوبها وقتلا لمواطنيها واستبدادا في أوطانها هي من ترفع شعارات قومجية ومقاومجية عن قضية #فلسطين ونذكر على سبيل المثال لا الحصر: جنرالات #الجزائر الذين أشعلوا حربا أهلية قتل فيها من الجزائريين على مدار عقد من الزمن ما لم تقتله #اسراييل منذ عام 1948 هم أكثر من يرفعون شعارات ضد التطبيع ومساندة القضية وغيرها ولما حمي وطيس المعركة اختفوا خلف دور النساء في الحروب بمحاولة تزويد المحاربين والمحاصرين بالماء والغذاء والدواء وإن غضبوا يغضبون على #المغرب في قضية الصحراء.. #بشار_الاسد قتل وعذّب وهجّر وجرح من السوريين ما لم يفعله الغزاة للعالم الإسلامي منذ سقوط العثمانيين، ومنذ سنوات والطيران الاسراييلي يعبث بأجواء #دمشق وهو يحتفظ بحق الرد وإن رد يكون بقصف #إدلب أو #حلب.. أيضا #قيس_سعيد الذي انطلق من محلل في القانون الدستوري يحلم بأن يستضاف في #الاتجاه_المعاكس وصار رئيسا يجتر شعارات تحرير #القدس ورمي الإسرائيليين في البحر تسبب في انقلاب وتحولت #تونس من ثورة الياسمين التي أبهرت العالم إلى دولة فاشلة ترهب التوانسة بالسجون والمعتقلات، فترى ماذا قدم و #غز_ة تباد على المباشر؟ لا شيء طبعا سوى الكلام والملام والأفلام وقصص الأحلام والغرام..! القضية الفلسطينية وكل القضايا العربية والإسلامية هي لتبرير الاستبداد والفساد والإرهاب بحق الشعوب والأوطان فقط فلا داعي للضحك على ذقون الجماهير في زمن صار العالم حارة صغيرة. 

أنور مالك إعلامي ومعارض جزائري، مقيم بفرنسا


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.