بعد مقتل فلويد..كيم كارداشيان تعلن الحرب على العنصرية

عبرت نجمة تلفزيون الواقع الشهيرة كيم كارداشيان عن غضبها واستياءها واشمئزازها بعد مقتل «جورج فلويد» العنصري المأساوي، وافتخرت بلونها.

وانضمت النجمة الأمريكية إلى زملائها من المشاهير الذين علقوا على خبر وفاة "فلويد" المروعة جراء قتله على يد رجال الشرطة في جريمة عنصرية هزت الرأي العام الأمريكي، وخرج على إثرها المواطنون للمظاهرات واندلعت الاحتجاجات.

وقالت كيم كاردشيان في تدوينتها : "لسنوات، مع كل جريمة قتل مروعة لرجل أسود، امرأة أو طفل بريء، حاولت دائمًا العثور على الكلمات المناسبة للتعبير عن تعازي وغضبي".

وأضافت: "لكن الامتياز الذي منحني إياه لون بشرتي غالبًا ما جعلني أشعر أنني لا أستطيع الانحياز في هذه المعركة أبدًا، وأنا اليوم مثل الكثير منكم، أنا غاضبة، وأكثر من غاضبة، إنني أشعر بالاشمئزاز أيضًا".

وتابعت في منشور عبر حسابها على الإنستغرام: "أشعر بالإرهاق من الحسرة.. أرى معاناة الأمهات، الآباء، الأخوات، الأخوة والأطفال لأن قتلهم أو حبسهم ظلما، هو لكونهم سود فقط"،مضيفة : "على الرغم من أنني لن أعرف أبدًا الألم والمعاناة التي عانوا منها، أو ما يشعرون به خلال محاولة البقاء على قيد الحياة في عالم يعاني من العنصرية النظامية، إلا أنني أعلم الآن أنه يمكنني استخدام صوتي للمساعدة في إيصال تلك الأصوات المكتومة منذ أمد طويل".

وتوفي فلويد هذا الأسبوع بعد إلقاء القبض عليه، وكشفت لقطات ظهر فيها ضابط شرطة «ديريك تشوفين» ضاغطًا بركبته على رقبة فلويد لأكثر من 8 دقائق على الرغم من صراخه المستمر: "لا أستطيع التنفس!"

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.