السر وراء انهيار كريستيانو رونالدو بالبكاء أمام سلوفينيا (فيديو)

 

 

شغلت لقطات الأسطورة كريستيانو رونالدو في بطولة كأس أوروبا "يورو 2024"، وسائل التواصل الاجتماعي، بعد ليلة مثيرة، امتلأت بالمشاعر خلال مباراة البرتغال أمام سلوفينيا مساء الثلاثاء 2 يوليوز.

وأهدر رونالدو ركلة جزاء خلال الشوط الإضافي الأول أمام سلوفينيا، قبل أن تنتصر البرتغال بركلات الترجيح (3-0)، بعد التعادل السلبي في المباراة.

وانهار رونالدو بعد ضياع ركلة الجزاء، ودخل في نوبة بكاء شديدة، وسط محاولات زملائه لتهدئته قبل انطلاق الشوط الإضافي الثاني.

بكى كريستيانو رونالدو في ربع نهائي كأس العالم أمام المغرب، وبكى في الخليج بعد هزيمة النصر أمام الهلال، وبكى أمس في مباراة البرتغال أمام سلوفينيا برسم ثمن نهائي يورو 2024.

وفي الشوط الإضافي، أضاع رونالدو، على غير العادة، ركلة جزاء، تصدى لها حارس سلوفينيا المتألق يان أوبلاك.

ربطت الكثير من التقارير بين بكاء رونالدو وإهداره لضربة جزاء، لكن هذه أول مرة يبكي فيها الأسطورة بعد إهدار ركلة جزاء.

هذه اللقطة التي شعر فيها رونالدو بأنه خذل منتخب بلاده، أججت المشاعر، وظهر وهو يبكي بعدها بشكل هستيري بالرغم من تبقي شوط إضافي ثان على نهاية المباراة.

فإذا كان بكاؤه في نهائي الموسم السعودي وربع نهائي كأس العالم في قطر مفهوما، فلماذا بكى أمام سلوفيينا؟

عدسات الكاميرا أمس أظهرت مشهدا آخر للقصة يظهر بكاء والدة رونالدو في المدرجات، بينما كان هو يتلقى المواساة من أصدقائه.


علق المدافع الإيطالي جورجيو كيليني، المعتزل مؤخرًا، على الحالة التي ظهر عليها رونالدو قائد المنتخب البرتغالي، خلال مواجهة سلوفينيا.

وقال كيليني في تصريحات أبرزتها صحيفة "توتوسبورت" الإيطالية: "إنها المرة الأولى التي يحدث فيها ذلك (بكاء رونالدو) خاصة أثناء سير المباراة وهذا يعني أنه إنسان أيضا رغم أنه يبدو وكأنه آلة".

ويشار إلى أن المنتخب البرتغالي نجح بالعبور لربع نهائي بطولة يورو 2024، بالانتصار على سلوفينيا بركلات الترجيح.

ويشار إلى أن المنتخب البرتغالي نجح بالعبور لربع نهائي بطولة يورو 2024، بالانتصار على سلوفينيا بركلات الترجيح.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.