نقابة: معالجة ملفات الشغيلة التعليمية في زمن معقول يحفظ للحوار القطاعي مصداقيته

قالت النقابة الوطنية للتعليم إن معالجة كل ملفات الشغيلة التعليمية في زمن معقول يحفظ للحوار القطاعي مصداقيته وصدقه.

وأكدت النقابة التعليمية في بلاغ لها، أن تعزيز منسوب الثقة داخل القطاع مرتبط بالاستجابة للمطالب والانتظارات الكبيرة لنساء ورجال التعليم بمختلف فئاتهم.

وسجلت النقابة، أن الوضع التعليمي مطبوع باستمرار حالة التوتر والاحتقان، والترقب الكبير لمجريات ونتائج جلسات الحوار القطاعي، مجددة دعمها لنضالات مختلف الفئات التعليمية.

ومن جهة أخرى، دعت النقابة إلى التعجيل بتفعيل الطابع الرسمي للغة الأمازيغية كمكون أساسي في الهوية الوطنية متعددة الأبعاد والمشارب، واعتبار فاتح السنة الأمازيغية يوم عطلة وطنية.

وخاضت النقابات التعليمية سلسلة من اللقاءات مع مسؤولي وزارة التربية الوطنية وعلى رأسهم الوزير شكيب بنموسى، حول عدة ملفات تعليمية، لا تزال تخرج فئات مختلفة للاحتجاج، وتدفعها لخوض إضرابات عن العمل، في حين لم تلق مقترحات بنموسى خلال لقائه الأخير مع النقابات قبولا، وهو ما دفع الحكومة إلى مزيد من التشاور من أجل إيجاد حلول مرضية.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.