وسط تهديدات بالعودة للشارع.. النقابات تلتقي أمزازي

وسط تهديدات بدخول مدرسي ساخن على جميع المستويات، يعقد مسؤولو النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية، اليوم الثلاثاء 25 يونيو 2019، جلسة حوار جديدة مع سعيد امزازي وزير التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الاطر، لبحث عدد من الملفات العالقة بين الطرفين في إطر الحوار القطاعي بين النقابات والحكومة.

ووفق مصدر مطلع، فقد إستدعت الوزارة مسؤولي النقابات، عبر بعث رسالة حول اللقاء الجديد، للكتاب العامون للمركزيات النقابية الاكثر تمتيلية، للحضور إلى اجتماع اليوم الثلاثاء، حيث يرتقب مناقشة عدد من الملفات العالقة بين الطرفين، خاصة ملف المتصرفين والتقنيين والمساعدين الاداريين والمقصيون من خارج السلم والأساتذة العرضيون، مشيرا بوجود ملفات لازالت عالقة منذ إتفاق ابريل لسنة 2012.

ولم يستبعد المتحدث ذاته، بأن خطوة الوزير أمزازي تهدفُ لاحتواء الاحتقان الذي تعرفه وزارته، تزامنا وأزمة البلوكاج الذي يعيشه قانون الإطار للتربية والتكوين، بفعل المشاكل المتعلقة بلغة التدريس،وكذا الإتهامات المتبادلة بتزوير بعض بنود الإستراتيجية الوطنية للتربية والتكوين التي قدمها الملك محمد السادس لرئيس الحكومة السابق عبد الاله بنكيران بالقصر الملكي بمدينة الدار البيضاء.

وإختتم المصدر ذاته، حديثه مع "بلبريس" بأن نجاح الدخول المدرسي المقبل، مرتبط بالتدابير والإجراءات والحلول التي ستقو بها الوزارة، معيدا التذكير بأن أن زعماء المركزيات النقابية تلقوا الدعوات من أجل عقد إجتماع بمقر الوزارة بدون تحديد لجدول الأعمال.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.