آسفي .. اتهامات لرجل أعمال بتحويل مكتبه لوكر للسبي

في فضيحة هزت مدينة آسفي المغربية، كشفت الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان عن اتهامات مروعة ضد أحد رجال الأعمال النافذين في المدينة.

وفقا لبيان صادر عن الجمعية، فقد استغل هذا الرجل نفوذ سلطته لإشباع رغباته الدنيئة، حيث استهدف نساء ضعيفات يعملن في شركته، مما يلقي بظلال قاتمة على المدينة.

ووصفت الجمعية الاعتداءات الجنسية التي تعرضت لها هؤلاء النساء بأنها "استغلال بشع ومقزز" لسلطة هذا الرجل. ولم تكن هذه المرة الأولى التي يُتهم فيها هذا الشخص بارتكاب مثل هذه الأفعال الشنيعة، حيث أكدت الجمعية أن لديه سوابق في هذا المجال، مع وجود قضايا مشابهة لا تزال رائجة في المحاكم.

ووفقا للبيان، فإن الجمعية تصف هذا الملف بأنه "فضيحة أخرى وغزوة جنسية" من غزوات هذا المقاول الذي لا يراعي إلاً ولا ذمة، ويستغل شابات يعانين من ظروف معيشية صعبة. وقد تحولت شركته، حسب وصفهم، إلى وكر للرذيلة والسبي.

وقد تفجرت القضية بعد أن تقدمت ثلاث نساء، إحداهن قاصر، بشكوى ضد هذا الرجل، متهمين إياه باغتصابهن واستغلالهن جنسيا. وقد تحركت النيابة العامة بسرعة في هذه القضية، حيث أمرت بإجراء تحقيقات عاجلة، مع تعهد بتطبيق أقصى العقوبات على الجاني في حال ثبتت إدانته.

وأعرب نشطاء حقوق الإنسان في آسفي عن غضبهم واستنكارهم لهذه الأفعال الشنيعة، معلنين تضامنهم المطلق مع الضحايا. كما شددوا على أهمية محاسبة المسؤولين عن هذه الجرائم، والتي تصنف ضمن جرائم الاغتصاب والاستغلال الجنسي والاتجار بالبشر، والتي تستوجب الحماية والدعم الاجتماعي للضحايا.

إن هذه الفضيحة تلقي بظلال من الشك على مجتمع الأعمال في المدينة، وتثير تساؤلات حول مدى استغلال بعض أصحاب النفوذ لسلطتهم في استعباد واستغلال الضعفاء.

وقد تفجرت القضية بعد أن تقدمت ثلاث نساء، إحداهن قاصر، بشكوى ضد هذا الرجل، متهمين إياه باغتصابهن واستغلالهن جنسيا. وقد تحركت النيابة العامة بسرعة في هذه القضية، حيث أمرت بإجراء تحقيقات عاجلة، مع تعهد بتطبيق أقصى العقوبات على الجاني في حال ثبتت إدانته.

وأعرب نشطاء حقوق الإنسان في آسفي عن غضبهم واستنكارهم لهذه الأفعال الشنيعة، معلنين ت


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.