تقرير سري يفضح ألمانيا ويكشف المؤامرة:"لا نريد تركيا جديدة بالمتوسط"

أخرجت وسائل إعلام ألمانية إلى العلن، معلومات في غاية السرية والخطورة من تقرير استخباراتي ألماني أعدته إيزابيل فيرينفيلز، رئيسة مكتب الاستخبارات لشمال إفريقيا والشرق الأوسط في المخابرات الألمانية.

 

ويقع التقرير  تحت عنوان (لا نريد تركيا جديدة في غرب البحر الأبيض المتوسط)، اتضح في عمقه كيف أن ألمانيا تخطط لإضعاف المملكة المغربية بعد التقارب المغربي الإسرائيلي.

ويركز التقرير السري والذي أعدته إزابيل، بعد توليها للمنصب، على علاقات ألمانيا بدول المغرب العربي، خاصة المغرب وضرورة الحد من طموحاته في التطور.

ومن أهم ما جاء في هذا التقرير أن “التحالف المغربي-الإسرائيلي يعتبر صدمة قوية للاتحاد الأوروبي وليس لألمانيا فقط، لأنه يشكل خطرا على مصالحه وتهديدا لها، وبصفة مباشرة على المدى القريب إلى المتوسط لأن منطقة شمال إفريقيا هي منطقة خصبة للاتحاد الأوروبي لتصريف منتوجاته، وبوابة لعبورها نحو السوق الإفريقية الواسعة”.

وفي ما يتعلق بألمانيا، قالت المسؤولة الاستخباراتية، إنه من خلال : “اطلاعي على الوثائق الاستخباراتية السرية في الأرشيف أكدت لي أنه قبل الاتفاقية العسكرية والأمنية بين إسرائيل والمغرب، واجهنا جهازا استخباراتيا مغربيا قويا ومنافسا شرساً وعنيداً أصبحت له صولات وجولات ليس في أوروبا الغربية فقط بل حتى في أوروبا الشرقية، ومما اطلعت عليه في هذا الأرشيف كذلك هو أن جهازنا حاول خلق الكثير من المشاكل المركبة والمعقدة للمغرب ووقف  تحركاته النشطة في العديد من المناطق الإفريقية على حساب أعدائه التقليدين ومنافسيه في المنطقة”.

 

  واعتبرت فيرينفيلز أنها: “استنتجت بأن الخطة التي صُرِّفت عليها أموالا كثيرة من أموال دافعي الضرائب بألمانيا باءت بالفشل، وهاهي تركيا جديدة في الغرب المتوسطي بدأت في التنامي والبروز”.

 

ويشير إلى التقرير إلى أن “هناك ملف ترسيم الحدود البحرية بين المغرب واسبانيا خاصة ما بين مدينتي سبتة ومليلية الواقعتين أقصى شمال المغرب والخاضعتين لإدارة إسبانيا”.

وتابعت إيزابيل أن "تقاريرنا تؤكد على أن هذين المدينتين تقعان تحث حصار مغربي رهيب ووجب علينا أن نساعدهما ماليا واقتصاديا لأنهما جزء لا يتجزأ من أوروبا ومنفذان إستراتيجيان ليس لمدريد فقط بل حتى للاتحاد الأوروبي”.

 

  وخلص التقرير إلى توصية الدولة الألمانية إلى بأن: المغرب غير متحمس لفتح ملف جديد مع برلين، لهذا وجب التغلغل إلى إفريقيا عبر الجزائر التي تقدم لألمانيا جميع الامتيازات والتسهيلات في الميدان الاقتصادي وحتى".


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.