الحركة الشعبية:تزكية مبديع غير مطروحة على طاولة النقاش..ورفض ترشيحه "لا أساس له من الصحة"

تداول أحد المواقع الإليكترونية خبرا مفاده أن محند العنصر الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، رفض تزكية محمد مبديع للترشح باسم الحزب للإنتخابات التشريعية، المزمع تنظيمها القريب المنظور، مما دفع بهذا الأخير حسب زعم نفس المنبر الإعلامي إلى التفكيري خوض الإستحقاقات المقبلة بلون سياسي آخر .

الأمانة العامة لحزب الحركة الشعبية تؤكد، في توضيح توصلت "بلبريس" بنسخة منه ، "تنفي لما يروج حول هذا الموضوع عبر المنبر الإعلامي، الذي كان الأجدر به التحري والتدقيق، خدمة لنبل مهنة الصحافة قبل الإقدام على نشر مثل هذه الأخبار الزائفة" .

ويضيف البلاغ "أن هذه الأخبار لا أساس لها من الصحة، ولا وجود لها إلا في مخيلة المصادر الوهمية، التي اعتمدها هذا الموقع، وأن حزب الحركة الشعبية هو حزب المؤسسات، وجميع قراراته ومواقفه وكل شؤونه الداخلية تكون موضوع بلاغات رسمية أو تصريحات لأعضاء الحزب المخول لهم ذلك" .

ووفقا للبلاغ نفسه "أن ترشيح السيد محمد مبديع غير مطروح أساسا للنقاش، بالنظر إلى وزنه الإنتخابي ونضاله الطويل داخل صفوف حزب الحركة الشعبية".

وخلص البلاغ "أن الحركة الشعبية تعبر عن أسفها وإستغرابها لترويج مثل هذه الأخبار الزائفة والمغالطات في هذا الوقت بالذات ونحن على بعد أشهر قليلة من الإنتخابات، داعية بالمناسبة كافة مناضلاتها ومناضليها إلى رص صفوفهم ورفع وثيرة التعبئة، وعدم الإلتفات إلى مثل هذه الأخبار التي لا أساس لها من الصحة".


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.