فشل ذريع لشركتي النظافة في طنجة خلال عيد الأضحى والجماعة تدافع عليهما

شهدت مدينة طنجة خلال عيد الأضحى لهذه السنة أزمة نظافة خانقة، حيث تراكمت النفايات بشكل غير مسبوق في شوارع المدينة، مما أثار استياءً عارمًا في صفوف المواطنين.
وواجهت شركتا "أرما" و"ميكومار"، المُكلفتان بتدبير النظافة، انتقادات شديدة بسبب فشلهما الذريع في التعامل مع كميات النفايات المتزايدة خلال فترة العيد.
وبدلاً من الاعتراف بوجود مشكلة حقيقية، دافع المجلس الجماعي عن الشركتين، مُتذرعًا بأن تراكم النفايات ناتج عن "الظروف الاستثنائية" لعيد الأضحى، وهاجم أيضا الصحفيين الذين سلطوا الضوء على الأزمة، مُتهمًا إياهم بـ"نشر أخبار كاذبة".

وتحولت الصفحة الرسمية لمجلس جماعة طنجة إلى ما يشبه عدادًا لتتبع كميات النفايات، حيث كان يتم تحديثها باستمرار لإظهار الجهود المبذولة. لكن، الرأي العام تفاجأ بقصور كبير في القدرة على جمع النفايات والتخلص منها بفعالية.

وعلى الرغم من هذه المشاكل، أصر المجلس الجماعي على الدفاع عن الشركتين، زاعماً أنهما “تمكنتا من التعامل مع التحديات التي تفرضها الوضعية الاستثنائية للاحتفالات”.

واعتبر المجلس في بيانه “التوضيحي”، أن هذه التحديات هي السبب وراء الصعوبات التي واجهت المدينة في إدارة النفايات خلال العيد. البيان لم يخلُ من تهجم سافر على الإعلاميين الذين مارسوا حقهم في النقد البناء وكشفوا المشاكل الحقيقية التي تعاني منها المدينة.

وجاء البيان بتبرير غير مقنع، حيث زعم أن النفايات المتراكمة لا علاقة لها بعيد الأضحى، وإنما تتعلق بالحياة اليومية التي تتعامل معها المصالح المكلفة بقطاع النظافة بانتظام.

هذا التبرير أثار استغراب الكثيرين بالنظر إلى الكميات الهائلة للنفايات التي تكدست خلال أيام العيد، وما صاحبه من انتشار الروائح الكريهة والمشاكل الصحية.

الأمر الأكثر إثارة للجدل هو أن المجلس الجماعي، بقيادة رجل الأعمال منير ليموري، لم يكتفِ بالتهجم على الصحفيين، بل سعى أيضًا إلى “تغطية الشمس بالغربال” من خلال نشر مشاهد من مناطق معينة حظيت بعناية الشركتين، وتقديمها كمثال على النجاح المزعوم في إدارة النفايات. هذه المحاولة لتلميع الصورة الحقيقية للوضع لم تعكس سوى جزء ضئيل من الواقع المزري الذي تعاني منه المدينة.

هذا الأمر جعل ساكنة طنجة مستاءة أشد الإستياء ومستمرة هذا الواقع المرير لمخلفات عيد الأضحى بعد تراكم كبير للأزبال والنفايات بمختلف الشوارع والأزقة، ما جعل الوضع البيئي مُقلِقاً للغاية وخطيراً على صحة وسلامة المواطنين سيما وأن الحديث عن واحدة من أهم وأكبر المدن المغربية إشعاعاً عبر مختلف أرجاء العالم.
جدير بالذكر، أن هذا الإستياء عبر عنه عدد من المواطنين بغضب شديد وحرقة بالغة لما أسموه باستهتار والتلاعب بمشاعر الناس، نظرا لفظاعة المنظر الذي تخلف الأزبال والنفايات سواء في العيد أو في غيره. ما يزكي الفشل الذريع للشركتي المكلفتين بتدبير قطاع النظافة بمدينة كبرى من حجم طنجة.

شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

2 تعليقات
  1. الريح المستريح يقول

    هاتين الشركتين مبتدئتين سلطهما هذا المجلس على سكان مدينة طنجة وخاصة سركة ارما arma التي تشتغل بمنطقة بني مكادة لاتقوم بالواجب رغم شكايات المواطن اليومية يجب مراقبتها على الدوام والا سيصطر المواطن لرفع دعوى قضائية على الجماعة للضرر كل ماجاء في المقال صحيح

  2. الريح المستريح يقول

    هاتين الشركتين مبتدئتين سلطهما هذا المجلس على سكان مدينة طنجة وخاصة شركة ARMA التي تشتغل بمنطقة بني مكادة لاتقوم بالواجب رغم الشكايات اليومية للمواطن يجب مراقبتها على الدوام والا سيضطر المواطن لرفع دعوى قضائية ضد الجماعة لطلب التعويض عن الضرر