كلمات وألوان..أعلام وأناشيد وسمت تاريخ الدول-ألمانيا

تقديم

علم بفتح العين واللام يعني راية، وهي عبارة عن قطعة من القماش، منقوش عليها رمز، أو رموز للدلالة على قبيلة أو عشيرة أو دولة معينة.

استخدمت الأعلام الأولى لمساعدة التنسيق العسكري في ميادين القتال، وتطورت الأعلام منذ ذلك الوقت إلى أداة عامة بدائية للإشارة وتحديد الهوية، لا سيما في بيئات معزولة حيث التواصل يكون صعبا (مثل البيئة البحرية حيث يتم استخدام إشارة للتواصل)، وأعلام الدول هي رموز لديها دوافع وطنية متنوعة وواسعة النطاق، وتشمل في أغلب الأوقات ترابطا عسكريا قويا بسبب استخداماتها المستمرة المتعلقة بالناحية العسكرية.

والنشيد الوطني هوعادة، مقطوعة موسيقية وطنية تثير، وتمدح تاريخ البلاد وتقاليدها ونضالات شعبها، معترف بها إما من قبل الحكومة كنشيد وطني رسمي، أو كعرف بين أفراد الشعب.

يتم عزف النشيد الوطني في المناسبات الوطنية والاستقبالات الرسمية، وفي المدارس، وقبل بداية لعب فريق المنتخب الوطني، وهو عادة ما يكون حماسياً، يعزز من حب الوطن، في القلب ويقوي الاحساس بالانتماء إلى الوطن، في هذه السلسة الرمضانية سنحاول مزج الألوان بالكلمات لتقريب قراءنا الأعزاء من أعلام وأناشيد الدول وسبر أغوارها وتاريخها.

ألمانيا

علم ألمانيا أو العلم الألماني (بالألمانية: Flagge Deutschlands) هو علم ثلاثي الألوان يتألف من ثلاثة أشرطة أفقية متساوية تعرض الألوان الوطنية لألمانيا:الأسود والأحمر والذهبي (Schwarz-Rot-Gold). أُعتمد العلم لأول مرة كعلم وطني لألمانيا الحديثة في عام 1919، خلال جمهورية فايمار التي دامت فقط حتى عام 1933.

ألمانيا لديها تشكيلين من الألوان الوطنية التقليدية، أسود-أحمر-ذهبي وأسود-أبيض-أحمر، والتي لعبت دورا هاماً في التاريخ الحديث لألمانيا، الظهور الأول للألوان أسود-أحمر-ذهبي في كل في ملكية أو ولاية ذات سيادة عرقية ألمانية ضمن ما يعرف اليوم بألمانيا كان في 1778 وحققت شهرة خلال ثورات عام 1848.

حيث اعتمد البوندستاغ الألوان في 9 مارس 1848، كما أتبعَ ذلك برلمان فرانكفورت المنعقد في 1848/1849بقانون إمبراطوري. كان العلم شائعاً لدرجة أنه لم يذكر حتى في دستور مارس 1849، بعد ترميمه في 1850/1851 لم يستخدم البوندستاغ الالوان أسود-أحمر-ذهبي حتى عام 1863.

الاتحاد الألماني الشمالي اعتمد في دستوره الألوان أسود-أبيض-أحمر.

مع تشكل جمهورية فايمار التي لم تدم طويلاً بعد الحرب العالمية الأولى، تم تبني الألوان أسود-أحمر-ذهبي كعلم وطني لألمانيا، بعد ستة عشر ثلت الحرب العالمية الثانية، تم اعتماد الالوان أسود-أحمر-ذهبي مرة أخرى كعلم لكل من دول ألمانيا الشرقية وألمانيا الغربية المقسمة في عام 1949، وكان العلمين متطابقتين حتى عام 1959، عندما تم رفع علم ألمانيا الشرقية مع شعار النبالة لألمانيا الشرقية. منذ إعادة التوحيد في 3 أكتوبر 1990 أصبحت الالوان الثلاثة أسود-أحمر-ذهبي مكونة لرايةجمهورية ألمانيا الاتحادية الموحدة.

بعد الحرب البروسية النمساوية في عام 1866 تبنى الاتحاد الألماني الشمالي المحكوم من قبل البروسيون الألوان أسود-أبيض-أحمر كعلم له، أصبح هذا العلم في وقت لاحق علم الإمبراطورية الألمانية التي تشكلت بعد توحيد ألمانيا تحت حكم الملك البروسي الذي أصبح إمبراطورًا في عام 1871، وأُستخدمت حتى عام 1918 مع نهاية الحرب العالمية الأولى. أُعيد تسمية الألوان أسود-أبيض-أحمر على أنها الألوان الوطنية الألمانيا مع تأسيس ألمانيا النازية تحت حكم أدولف هتلر في عام 1933، لتحل محل الألوان الوطنية للجمهورية الألمانية حتى نهاية الحرب العالمية الثانية.

ترتبط ألوان العلم الحديث بالديموقراطية الجمهورية التي تم اقتراحها لأول مرة في عام 1848، والتي تشكلت بعد الحرب العالمية الأولى، وتمثل الوحدة والحرية الألمانية.خلال فترة جمهورية فايمار كانت الألوان أسود-أحمر-ذهبي هي ألوان الأحزاب الديمقراطيين والوسطين والجمهوريين، الذي شكله أعضاء الحزب الاشتراكي الديمقراطي، وحزب الوسط، والأحزاب الديمقراطية للدفاع عن الجمهورية ضد المتطرفين من اليمين واليسار.

اُعتمد العلم الألماني الحالي في 9 أيّار في العام 1949.

اُستخدم العلم الألماني على نحو متقطع. اُعتمد في العام 1848 وألغي في العام 1852، ثم اعتمد ثانية كما هو الحال لعلم جمهورية فايمار في 11 آب 1919 وألغي مرة اخرى في 12 آذار 1933، وعندما تم استبدال علم الرايخ الثالث والذي كان يستخدم أيضًا من قبل جمهورية ألمانيا الديمقراطية (ألمانيا الشرقية) حتى عام 1959. لكن الشعار بقى من 1959 إلى 1989 عندما قُسّمت ألمانيا إلى بلدين بعد الحرب العالمية الثانية. وقد تم اختيار هذا العلم بعد إعادة توحيد الألمانييتين في 3 تشرين الأول 1990.

تمثّل ألوان العلم الألماني الحالي تمثل إعادة توحيد ألمانيا. بين الأعوام 1935 وحتى عام 1945 عُرض العلم الألماني كعلم أحمر مع خلفية سوداء يتوسطه الصليب المعقوف في دائرة بيضاء.

أما بين الأعوام 1959 وحتى عام 1989، عُرض علم ألمانيا الشرقية وظهرت فيه رموز شيوعية.

النشيد الوطني

النشيد الألماني اسمه “أغنية الألمان” (“Das Lied der Deutschen”). اليوم لا تغنى أو تعرض إلا الفقرة الثالثة من النشيد، بينما حظر في ألمانيا الغربية غناء الفقرتين الأوليين أو اقتباسهما باستثناء الاقتباس للأغراض التعليمية من 1945 إلى التوحيد سنة 1990 إلا أنهما لم يستعيدا صفة الرسمية.

كتب كلمات النشيد الشاعر هينرخ هوفمان فون فالرسلبن عام 1841، ثم تم تركيب مقطوعة موسيقية من تأليف يوزف هايدن تعود للقرن الثامن عشر على تلك الكلمات التي كانت تقسم إلى ثلاثة مقاطع قبل أن يضاف المقطع الرابع مطلع القرن العشرين. وكتب هذا النشيد عبارة عن تأييد مؤلفه لتوحيد الدويلات الألمانية في قيصرية موحدة، فلذلك يعتبر بعض المؤرخين التفسير الأصلي لكلام “ألمانيا فوق كل شيء في العالم” بمعنى: يجب أن تكون مصالح عموم الألمان فوق مصالح الدويلات. وقد تم استغلال هذه النقطة من قبل النازيين، فاستخدموا الربع الأول فقط لينسجم مع مناداتهم بالتفوق العرقي للجنس الآري.

في 11 أغسطس 1922 تم الإعلان عن الفقرات الثلاث الأولى نشيدا وطنيا رسميا للجمهورية الألمانية التي أقيمت بعض الحرب العالمية الأولى (جمهورية فايمار). بعد أن تولى الحزب النازي الحكم في ألمانيا عام 1933 تم حذف الفقرتين الثانية والثالثة لتبقي الفقرة الأولى فقط كالنشيد الألماني. وفي هذه الفقرة توصف حدود ألمانيا من نهر الماس إلى إلى نهر نيمن، أي من هولندا وبلجيكا غربا إلى ليتوانيا شرقا. وبعد هزيمة ألمانيا في الحرب العالمية الثانية ألغيت مكانة النشيد الرسمية، حيث تبنت ألمانيا الشرقية نشيدا وطنيا جديدا بينما بقيت ألمانيا الغربية دون نشيد وطني.

في 1952 أقر رئيس ألمانيا الغربية استخدام الفقرة الثالثة من النشيد كأنها نشيد ألمانيا الوطني عند الحاجة، ولكن دون تحديد مكانة رسمية لها. أما الفقرتان الأوليان للنشيد فكانت تعتبر محظورة. بعد إعادة توحيد ألمانيا عام 1990 أصبحت الفقرة الثالثة نشيدا وطنيا لألمانيا الموحدة ولكن مكانتها ما زالت غير رسمية.

الكلمات الألمانية[؟] الترجمة التقريبية
المقطع الأول
Deutschland، Deutschland über alles،
über alles in der Welt،
wenn es stets zu Schutz und Trutze
brüderlich zusammenhält.
Von der Maas bis an die Memel،
von der Etsch bis an den Belt،
Deutschland، Deutschland über alles،
über alles in der Welt!
ألمانيا، ألمانيا فوق كل شيء
فوق كل شيء في العالم،
عندما تصمد دائماً بإخوة سوياً
للدفاع والحماية
من ماس إلى ميميل،
من اتش إلى بيلت،
ألمانيا، ألمانيا فوق كل شيء
فوق كل شيء في العالم!
المقطع الثاني
Deutsche Frauen، deutsche Treue،
deutscher Wein und deutscher Sang
sollen in der Welt behalten
ihren alten schönen Klang،
uns zu edler Tat begeistern
unser ganzes Leben lang.
Deutsche Frauen، deutsche Treue،
deutscher Wein und deutscher Sang!
نساء ألمانيا، ولاء ألمانيا،
نبيذ ألمانيا وأغاني ألمانيا
يجب أن يبقوا في العالم
محتفظين بنغمتهم القديمة
و تلهمنا لعمل الأعمال النبيلة
طوال حياتنا.
نساء ألمانيا، ولاء ألمانيا،
نبيذ ألمانيا وأغاني ألمانيا!
المقطع الثالث
Einigkeit und Recht und Freiheit
für das deutsche Vaterland!
Danach lasst uns alle streben
brüderlich mit Herz und Hand!
Einigkeit und Recht und Freiheit
sind des Glückes Unterpfand;
blüh im Glanze dieses Glückes،
blühe، deutsches Vaterland.
وحدة عدالة وحرية
للوطن الألماني!
لأجل ذلك علينا النضال
بإخوة بقلب ويد!
وحدة عدالة وحرية
هم رهن الرخاء،
أزهر بنور هذا الرخاء
أزهر أيها الوطن الألماني

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More