الغلوسي : هناك من يحاول مراكمة الثروة بطرق مشبوهة

قال محمد الغلوسي ، المحامي ورئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام، "الاصوات التي نسمعها بين الفينة والأخرى تنتقد لجوءنا في الجمعية المغربية لحماية المال العام للقضاء ضد لصوص المال العام والمطالبة بمحاكمتهم عن طريق تقديم شكايات بشبهة فساد ونهب المال العام ،هي اصوات تشكل رجع الصدى لمواقع الريع والفساد ،اصوات تقوم بجهود حثيثة للإنقلاب على تطلعات وطموحات المجتمع في تخليق الحياة العامة ومكافحة الفساد والرشوة والإثراء غير المشروع".
وأضاف الغلوسي، "اصوات تلبس رداء "الإصلاح والخوف على الدولة ومشاريعها "وتمارس كل أشكال الإبتزاز ضد المؤسسات وغايتها في ذلك هو السعي بكل قوة لإقناع مركز القرار في الدولة بكون هذا المسعى يشكل تشويشا على مسار التنمية والتقدم والإستتمار ،وتهدد الدولة بكونها لن تتحمل المسؤولية مستقبلا إذا استمرّت جمعية حماية المال العام في "جرجرة المنتخبين والمسؤولين امام القضاء " ولذلك فانها تضغط بكل الوسائل من اجل وضع حد لهذا "الإنفلات الحقوقي"،والحال ان تلك الأصوات المستفيدة من واقع الريع والمدافعة عن شيوع الفساد والرشوة وسيادة الافلات من العقاب هي التي تشكل اكبر تهديد للدولة والمجتمع ،وهمها الوحيد هو مراكمة الثروة بطرق مشبوهة وحماية مصالحها المتضخمة والحفاظ على علاقاتها المتشعبة والإذعان في تقويض القانون والعدالة وإشاعة مناخ الخوف".
وخلص المتحدث، "إنها نفس الأصوات المستفيدة من المخطط الأخضر وسوق المحروقات وتحلية مياه البحر ،وهي نفسها التي تبيع أضحية العيد للفقراء بأثمان مرتفعة وتستفيد من الدعم العمومي دون دفع أية فاتورة ،وهي نفس الأصوات المستحوذة على الثروة "".

شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.