ميراوي: الاكتظاظ بالجامعات يؤثر سلبا على جودة التدريس

قال وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، عبد اللطيف ميراوي أن 35 % من خريجي البكالوريا العلمية والتقنية اختاروا التوجّه إلى التخصصات الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية، بسبب حاجز اللغة.

وأضاف ميراوي، أن خريجي الجامعات يعانون من ضعف قابلية التشغيل بسبب ضعف إتقان اللغات ومحدودية الموارد البيداغوجية الرقمية.

ولفت إلى أن “المخطط الوطني لتسريع تحول منظومة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار”، يركز  على  التمكين اللغوي كوسيلة لمعالجة الإشكاليات الهيكلية التي تعيق جودة التعليم العالي بالمغرب.

جاء ذلك ضمن عرض لوزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، خلال اجتماع المجموعة الموضوعاتية المؤقتة المكلفة بـ “السياسات اللغوية بالمغرب” بمجلس المستشارين، الأربعاء.

وأضاف ميراوي، أن خريجي الجامعات يعانون من ضعف قابلية التشغيل بسبب ضعف إتقان اللغات ومحدودية الموارد البيداغوجية الرقمية.

 

ولفت إلى أن “المخطط الوطني لتسريع تحول منظومة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار”، يركز  على  التمكين اللغوي كوسيلة لمعالجة الإشكاليات الهيكلية التي تعيق جودة التعليم العالي بالمغرب.

 

جاء ذلك ضمن عرض لوزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، خلال اجتماع المجموعة الموضوعاتية المؤقتة المكلفة بـ “السياسات اللغوية بالمغرب” بمجلس المستشارين، اليوم الأربعاء.

 

وأوضح الوزير، أن الاكتظاظ في الجامعات يؤثر سلبا على جودة التدريس، مشيرا إلى أن 87% من المسجلين الجدد، فضلوا نظام الولوج المفتوح، مشيرا إلى أن التعليم العالي، يعاني من الهدر، خاصة مؤسسات الولوج المفتوح، بمعدلات مرتفعة تصل إلى 49.4%.

وكشف ميراوي أنه تم  إدراج وحدات لتدريس اللغات الأجنبية، من ضمنها 42 وحدة جديدة في سلك الإجازة، تضمّ 30 وحدة معرفية، 6 وحدات لتدريس اللغات الأجنبية، و6 وحدات لتنمية مهارات القوة.

 

كما تمّ إدراج 28 وحدة في سلك الماستر، منها 21 وحدة معرفية، 3 وحدات للغات الأجنبية، و4 وحدات لتنمية مهارات القوة.

 

وتم أيضا  إحداث 3 مراكز للإشهاد في اللغة الإنجليزية في جامعات سيدي محمد بن عبد الله بفاس، محمد الخامس بالرباط، والقاضي عياض بمراكش، وذلك بالتعاون مع المجلس الثقافي البريطاني.

 

أما على مستوى تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، فقد  تمّ اعتماد 25 مسلكًا، وإحداث مسلك نموذجي وطني في سلك الإجازة في التربية، وإدراج المكون الأمازيغي في الوحدات الأفقية التي تعنى بالثقافة الوطنية.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.