الساكنة تهدد بسحب أبنائها من المدراس بضواحي الرشيدية

تطورت احتجاجات ساكنة الجماعة الترابية أغبالو نكردوس، التابعة لإقليم الرشيدية، إلى حد التهديد بسحب أبنائها من المدارس رفضا لنقل مكان بناء الثانوية وملعب رياضي إلى إحدى القصور المجاورة لمركز البلدة.

وأكدت مصادر محلية أن «  لجنة حراك أغبالو نكردوس » نقل رئيس المجلس الجماعي للمشروعين إلى القصر الذي يقطن به هو السبب الرئيسي في تصعيد الساكنة، التي نظمت في وقت سابق  احتجاجات أمام مقر القيادة.

وأوضحت مصادر « بلبريس » أن المحتجين يستغربون من تحويل مكان بناء مشاريع عمومية من مركز القرية الذي يعرف بكثافته السكانية إلى قصر صغير بعد عن المركز، يعد انتقاما من الساكنة التي تحتج منذ أزيد من سنة على سياسة رئيس المجلس الجماعي، وصلت إلى حد تنظيم مسيرة احتجاجية إلى ولاية الجهة والدخول في اعتصام مفتوح دام أشهر وسط قرية أغبالو نكردوس.

وحاولت « بلبريس » التواصل مع رئيس المجلس الجماعي، إلا أن هاتفه ضل يرن دون رد، فيما قال مصدر من داخل أغلبية المجلس أن عدم توفير  الجماعة السلالية للعقار اللاز م لبناء مشروعي المؤسسة والملعب الرياضي، هو سبب اتخاذ قرار تغيير الموقع، وهو ما تنفيه مصادر متفرقة من المحتجين.

وأضافت المصادر ذاتها، أن « لجنة الحراك »، لجأت إلى مسطرة استدعاء ممثلي الجماعة السلالية للحضور أمام قائد قيادة أغبالو نكردوس، كآخر حل للحيلولة دون تغيير مكان بناء المشروعين، « قبل اتخاذ قرار سحب التلاميذ من المدارس ومقاطعة  جميع المصالح العمومية » حسب تعبير ممثلي المحتجين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. AcceptRead More

Inline
Inline