غياث يشيد بإخراج ميثاق الاستثمار ويدعو إلى العدالة المجالية وتحقيق التنمية المتوازنة في ميزانية 2024

قدم رئيس فريق التجمع الوطني للأحرار، محمد غياث ثلاث نقط أساسية خلال مناقشة الميزانية الفرعية للوزارة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلف بالاستثمار والالتقائية وتقييم السياسات العمومية بمجلس النواب، وذلك بعد إخراج ميثاق الإستثمار الذي بقي فوق الرفوف لمدة تفوق عشرين سنة.

وشدد رئيس الفريق التجمعي، على ضرورة إنصاف مجموعة من الأقاليم في إطار العدالة المجالية، مؤكدا أن إشكالية الإقصاء لم تعد مقتصرة على مستوى الجهة فقط وبعض الأقاليم التي تتمتع داخلها بحظوظ أكبر بل امتدت إلى الاقاليم التي ليس لها حظوظ في الإرتقاء وتعيش التهميش وساكنته تتأثر نتيجة غياب الاستثمار وغياب فرص الشغل.

ولفت غياث إلى أن ميثاق الإستثمار يتضمن نوعا من الجرأة بقوله " لأنه كاين تخفيف من الاحتكاك بين المتدخلين، وملي تيكون الاحتكاك بين المتدخلين تتكون تماك الرشوة وما جاورها بلا ما ندخل فالتفاصيل"، وأضاف أيضا إلى تواجد مجموعة من القطاعات منتجة للشغل يستوجب مساعدتها كونها مدرجة في البرنامج الحكومي والالتزامات الانتخابية المرتبطة أساسا بتوفير مناصب الشغل في البلاد.

وفي جانب آخر، نوه غياث بجهود الوزير محسن الجزولي بتبسيط حوالي 22 مسطرة إدارية، باعتباره حدثا كبيرا ينضاف إلى إنجازات الحكومة، مطالبا منه السعي وراء تبسيط مساطر الأخرى.

واقترح غياث على الجزولي أن يكون تفاعلا مع الجهات ومع المجالس الترابية لتسهيل الاستثمار للولوج إلى العقار بثمن تنافسي، واعتبر أيضا أن المغرب يجب أن يحقق الريادة في قطاع الطاقة الخضراء على الأقل على مستوى القارة الإفريقية بما له من موقع استراتيجي قريب من القارة الأوروبية يفرض عليه الإسراع بالاستثمار في هذا القطاع للرفع من تنافسيتنا الاقتصادية.

أما بالنسبة لموضوع التكوين الذي يجب أن يواكب حاجيات المقاولات، رأى غياث أن هناك إشكالية في قطاع التكوين المهني إذ لا بد من التأكيد على أنه يجب على الحكومة الانكباب لوضع حد لمختلف الإشكاليات التي يعاني منها هذا القطاع، مؤكدا "أنه لا يمكن أن يكون هناك استثمار ولا يمكن أن يكون هناك جذب للمستثمرين إذا لم تكن هناك يد عاملة مؤهلة، اليوم في قطاع التكوين المهني، وباستثناء مدن المهن، فإن باقي الأمور في قطاع التكوين المهني تعاني عددا من الإشكاليات التي يجب معالجتها في أقرب وقت ممكن".

وعلى مستوى موضوع البحث والابتكار، فإن الميزانية المرصودة لهذا الملف، لا ترقى إلى طموح المغاربة ولا ترقى إلى طموح هذه الحكومة بالنظر إلى الدينامية الكبيرة التي تشتغل بها، حسب قول غياث.

وفي الأخير، التمس رئيس الفريق التجمعي من الوزير المكلف بالقطاع أن يقوم بجرد جميع ملفات الاستثمار التي مازالت حاصلة في قنوات المصادقة في المراكز الجهوية للاستثمار، مع العلم أنها أخذت الموافقة بالإجماع من طرف أعضاء هذه المراكز الجهوية للاستثمار، فيما التوقيع على الترخيص لم يتم إلى غاية اليوم.


وفي ختام كلمته إلى الوزير الجزولي،  قال غياث: "أنا أعرف جرأتكم، وأعرف أنكم تحظون بدعم السيد رئيس الحكومة، مع العلم بأن من بين مهام وزارتكم: الالتقائية، وهذا يعني أنكم في صلب مهام السيد رئيس الحكومة، ونجاحكم هو نجاح لعمل هذه الحكومة، وبالتالي فنحن نعلم الدينامية التي تشتغلون بها والصدق الذي يميز عملكم وجرأتكم في تناول عدد من القضايا، وأقول لكم بأنه إذا نجحتم السيد الوزير في حل هذه الملفات، فإنكم ستنفسون على عدد من المستثمرين".


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.