هل ستؤجل إصابة ألباريس بكوفيد-19 اجتماعا مرتقبا بينه وبين بوريطة؟

يتوقع تأجيل موعد اجتماع مرتقب بين وزير الخارجية، ناصر بوريطة، وخوسي مانويل ألباريس، وزير الخارجية الإسباني؛ بعد إصابة هذا الأخير بفيروس كوفيد-19.

وقالت صحيفة إسبانية، إنه كان من المرتقب عقد اجتماع هذا الأسبوع بين بوريطة وألباريس، من أجل تحديد موعد افتتاح مكتب الجمارك التجارية في سبتة ومليلية المحتلتين، غير أنه لم يتم تأكيد هل سيعقد هذا الاجتماع أم لا عقب إصابة الوزير الإسباني بفيروس كورونا.

وكشف المسؤول الإسباني عبر “تويتر”، إصابته بالفيروس، وقال “أشعر أنني بخير، وأعراض إصابتي بكورونا خفيفة. أواصل العمل، وأتخذ احتياطاتي”.

هذا الاجتماع سيكون الرابع، بعد اجتماع سابق عقد الأربعاء الفائت بين الوزيرين؛ حيث اجتمعا لثالث مرة، في ظرف أسبوع واحد، بحسب وكالة ” أوربا بريس “.

وأشارت إلى أن مصادر دبلوماسية، تحدثت معها، اعتبرت أن اللقاء تطرق إلى التقدم المحرز في ما يتعلق بالتحضير لاجتماع رفيع المستوى بين البلدين، الذي رجحت أن يُعقد نهاية يناير المقبل أو بداية فبراير 2023. كما ناقش الوزيران، أيضا، جوانب أخرى في قضايا ثنائية وإقليمية.

ولفتت إلى أن آخر لقاء بين بوريطة وألباريس جرى في 22 نونبر بفاس، على هامش منتدى تحالف الحضارات، وبعده في 24 نونبر قبل انعقاد “المنتدى الإقليمي السابع للاتحاد من أجل المتوسط” في برشلونة؛ حيث أعلن ألباريس، في فاس، بأن المغرب وإسبانيا اتفقا على فتح مكاتب الجمارك التجارية في مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين، في شهر يناير المقبل.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.