وزير سابق يقاضي جماعة طنجة بسبب عضة كلب

قرر الوزير السابق والقيادي بحزب التقدم والاشتراكية عبد السلام الصديقي، متابعة جماعة طنجة، بسبب تعرضه لعضة كلب، محملا اياها مسؤولية امتلاء الشوارع الرئيسية بهذه الحيوانات الضالة.

وكشف الصديقي، أنه تعرض يوم الخميس الماضي لعضة كلب وسط مدينة طنجة، وقال : “عضة أجبرتني على اللجوء فورا الى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية بدءا باللقاح المضاد لمرض الكلاب واللقاح ضد التيتانوسtétanos …”، مشددا على أن مشكلة الكلاب الضالة تتطلب حلا مستعجلا مادام الأمر  يتعلق بحياة المواطن وسلامته”.

وأعلن الوزير السابق عن قراره اللجوء الى القضاء  لرفع دعوى ضد مجلس مدينة طنجة. معتبرا انه “من غير المعقول ان  تترك الأمور على ما هي عليه حيث تمتلأ الشوارع الرئسية بما فيها شارع الكورنيش، بهذه الحيوانات المفترسة.”.

وأعرب  المسؤول الحكومي السابق؛ عن كامل الثقة في العدالة المغربية لتقول كلمتها وتنصفني فيما تعرضت له على اثر هذه الصدمة المعنوية بالاضافة الى الضرر الجسدي.”

وفي ظل غياب أرقام رسمية تكشف نسبة تواجد الكلاب الضالة بطنجة، فالسلطات المحلية ومعها المجلس الجماعي يواجهون انتقادات مستمرة للطريقة التي يتم التعامل بها مع هذه الظاهرة، حيث باتت الكلاب تؤرق راحة وآمان الساكنة التي لم يسلم من عضاتهم المتوحشة العديد منهم.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.