زلة لسان "طوطو" وتباهيه بتناول الحشيش تصل إلى البرلمان وتسائل بنسعيد

خلف تصريح الرابور المغربي طه فحصي الشهير بـ”الغراندي طوطو”، الذي يعرف متابعة كبيرة من طرف الجمهور الناشئ من المراهقين والشباب، حول مسألة تعاطيه للمخدرات وجوابه المستفز عندما قال "“أه كنكميو الحشيش.. ومن بعد”، جدلا واسعا على شبكات التواصل الإجتماعي ووصل صداه إلى البرلمان المغربي.

وفي هذا السياق وجه النائب البرلماني رشيد حموني، رئيس فريق حزب التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، سؤالا كتابيا، إلى وزير الشباب والثقافة والتواصل، المهدي بنسعيد، يسائله فيها حول حيثيات هذه الواقعة، ومعايير انتقائه للمواد والأشخاص الجديرين بتنشيط الفعاليات والاحتفالات والمهرجانات التي تنظمها وزارة الشباب والثقافة والتواصل؟

وقال حموني "لا شك في أنكم تدركون المعاني العميقة لكون مدينة الرباط هي مدينة الأنوار، كما تم اختيارها، عن جدارة من طرف قمة منظمة المدن والحكومات الإفريقية المتحدة لكي تكون أول عاصمة ثقافية لقارتنا الإفريقية، وعلى هذا الأساس، تم إعلانكم عن بلورة برنامج الإحتفالات بالرباط كعاصمة للثقافة الإفريقية، يشمل كافة مجالات الثقافة والفن والإبداع، إضافة إلى تنظيم منتديات ولقاءات علمية وفكرية وغيرها".

وأبرز برلماني حزب التقدم والاشتراكية أن وزارة بنسعيد عمليا، عاكست كل هذا المنحنى، باستضافتها، ضمن الإحتفالات ذات الصلة، لأحد المغنيين الذي صرح على الملأ في ندوة صحفية أشرفت عليها الوزارة، بأنه يتناول المخدرات، وهو ما يمكن اعتباره مباركة ورعاية لهذا النوع من السلوك الذي من شأنه التأثير سلبا على الناشئة.

ولفت إلى أنه "في الوقت الذي من المفترض فيه أن تساهموا، من موقعكم الحكومي، في الإرتقاء بالذوق الجمالي المشترك للمغاربة، من خلال دعم وإبراز ما تزخر به ساحتنا الثقافية من مثقفين ومبدعين ومفكرين وفنانين، كما كان منتظرا منكم أن تجعلوا من هذه المناسبة البارزة فرصة للإسهام في إظهار الوجه التحديثي الحقيقي لبلادنا، ثقافيا وقيميا وإبداعيا وحضاريا، ويساهم في الحد من تأثيرات الرداءة التي تَعُجُّ بها مواقع التواصل الاجتماعي".

وسائل حموني وزير الثقافة، حول التدابير التي يتعين عليه اتخاذها من أجل إظهار التنوع والتميز الثقافي لبلادنا، والابتعاد عن كل أشكال الابتذال والإساءة إلى صورة الفن والثقافة والإبداع.

وجاء تصريح الغراندي طوطو في ندوة صحفية على هامش السهرة التي أحياها بمنصة OLM السويسي، في إطار احتفالات “الرباط عاصمة للثقافة الافريقية”، حيث عبر عن غضبه من السؤال الذي طرح عليه بخصوص المخدرات، مشيرا أنه يتلقى مثل هذه الأسئلة لعدة مرات ولم يعد يطيقها.

وأشار الرابور طوطو في جوابه أن مخدر الحشيش لم يقتنيه من مكان بعيد عن المغرب، وأنه في متناول الجميع وفي أي وقت من الأوقات، ويقصد بذلك أن الشباب لا يبدلون جهدا كبيرا لإحضاره، ومكانه المخصص لا يبعد  كثيرا حيث قال : “الحشيش أقتنيه من منبعه  ومعروف عالميا أن الحشيش في المغرب، وكاين اللي كيجي باش يكميه عندنا”.


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.